.
.
.
.

بارزاني في خطاب التنحي: لم يقف أحد معنا سوى جبالنا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس إقليم #كردستان #مسعود_بارزاني، في كلمة متلفزة أنه قرر عدم التمديد بمنصب رئيس الإقليم اعتبارا من مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، الموافق الأربعاء القادم، تحت أي ظرف.

وقال في كلمة تعبر عن شعور بالمرارة الأحد لإعلان استقالته إن الأكراد لم يجدوا من يقف إلى جوارهم من خارج إقليمهم لدعم حقهم في تقرير المصير.

وألقى برزاني كلمة نقلها التلفزيون بعدما وافق برلمان كردستان العراق على طلبه عدم تمديد فترة رئاسته للإقليم بعد أول نوفمبر تشرين الثاني في أعقاب استفتاء على الاستقلال قاده مما أثار نتائج عكسية وردا عسكريا واقتصاديا ضد الإقليم الذي يقوده منذ 2005.

وقال برزاني "ثلاثة ملايين صوت لصالح استقلال كردستان صنعوا تاريخا لا يمكن محوه".

وأضاف باللغة الكردية والأعلام العراقية خلفه "لم يقف أحد معنا سوى جبالنا".

"لماذا تريد واشنطن معاقبتنا؟"

وانتقد الولايات المتحدة لسماحها باستخدام دبابات أبرامز، التي أمدت بها القوات العراقية لقتال داعش، ضد الأكراد. وقال إن الأسلحة الأمريكية استخدمتها أيضا قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران. وتساءل "لماذا تريد واشنطن معاقبة كردستان؟"

إلى ذلك، عرض بارزاني على بغداد مفاوضات جدية لحل الخلافات مع #الأكراد، داعياً الأكراد إلى الاستمرار في المطالبة بحقوقهم. وذكر أن الاستفتاء كان هو الحل الوحيد لحل كافة المشكلات العالقة مع بغداد، وجاء باتفاق كافة القوى السياسية في كردستان. وأضاف قائلاً: إن العراق لم يعد يؤمن بحقوق الأكراد واستخدم الاستفتاء ذريعة لمهاجمة كردستان

وفي حين أكد أنه لا يمكن محو الاستفتاء، أشار إلى أنه كان يهدف لإيجاد حلول سلمية للمشكلات مع الحكومة العراقية، مشدداً على أن كردستان لا يحمل نوايا عدوانية ضد #العراق.

وأوضح بارزاني أن الجيش العراقي انهار مرارا، وأن كردستان لم يستغل تلك الأوضاع للتوسع والتمدد. وشدد على أن القوات الكردية قدمت الكثير من التضحيات في الحرب ضد داعش.

ووصف العمليات العسكرية التي نفذتها بعض القوات في البيشمركة عقب الاستفتاء في #كركوك بأنها "خيانة كبرى". وقال إن "خيانة تسليم كركوك (في إشارة إلى خصوم بارزاني) أحدثت شرخا كبيرا".

"الحشد قاد الدبابات الأميركية للقضاء علينا"

وأوضح أن قوات #البيشمركة أخلت قواتها سلما من كركوك حتى لا تدخل في مواجهات مع الجيش العراقي وقوات #الحشد_الشعبي. وأضاف أن "الحشد الشعبي قاد الدبابات الأميركية للقضاء علينا".

كما دعا رئيس إقليم كردستان بغداد إلى مفاوضات صحية بناء على الدستور، رافضاً أي مخططات للنيل من إقليم كردستان وكرامته.

واتهم بارزاني قوات الحشد الشعبي بأنها تحاول تهجير التجمعات الكردية خارج الإقليم. وشدد على أن الحشد حاول دوماً إثارة صراع كردي عربي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة