.
.
.
.

بعد أنباء عن اطلاق سراحه.. وزير دفاع صدام في المستشفى

نشر في: آخر تحديث:

تداولت وسائل إعلام عراقية إطلاق سراح وزير الدفاع في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، سلطان هاشم أحمد.

لكن المكتب الإعلامي لوزارة العدل نفى الأنباء، التي تحدثت عن إطلاق سراح سلطان هاشم، مؤكداً أن أحمد يقضي فترة محكوميته في سجن ذي قار العسكري.

في حين أفاد مصدر لـ"العربية.نت" أن تدهور الحالة الصحية لسلطان هاشم دفع مسؤولي السجن لنقله فوراً إلى المستشفى.

وأوضح المصدر أن وزير الدفاع الأسبق الذي حكم عليه بالإعدام في 24 حزيران/يونيو 2007، أرسل إلى مستشفى الناصرية من أجل معاينته من قبل الأطباء المختصين، وأن سوء حالته الصحية قد تودي بحياته.

يذكر أن 13 مسؤولاً عراقياً آخر من نظام صدام حسين، يمضون فترة محكوميتهم في سجن الناصرية بعد خمسة عشر عام على تغيير النظام السياسي في العراق من قبل القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة.

وكان بديع عارف، وهو محام يتابع قضايا السجناء، قال في وقت سابق إن ظروف اعتقال سلطان هاشم سيئة جداً، وإن وضعه الصحي يتدهور، مشيراً إلى أنه تم تقديم 30 طلباً إلى السلطات العراقية للإفراج عنه، لكن بقيت دون الحصول على رد.

يذكر أن وزير الخارجية العراقي الأسبق طارق عزيز، وفي حالة تذكر بوضع أحمد لجهة"تدهور وضعه الصحي"، كان قد توفي في السجن في يونيو 2015، رغم مطالبات أسرته بإطلاق سراحه لكبر سنه والظروف الصعبة الذي كان يعيشها.

وحول الموضوع، قال المحلل السياسي نادر السامرائي إن طرح موضوع إطلاق سراح سلطان هاشم له دلالات سياسية تخدم بعض الكتل المرشحة للانتخابات في هذه المرحلة، ونحن على بعد أقل من 20 يوماً من موعد إجراء الانتخابات.