الأغاني.. أسلوب جديد للترويج الانتخابي في العراق

نشر في: آخر تحديث:

من منطلق كل غريب لافت للنظر، اختار مرشحون وقوائم سياسية أسلوبا جديدا للترويج عن كتلهم الانتخابية، حيث استعان العديد من المرشحين بالملحنين والمطربين العراقيين لصناعة أغان تركز على شعاراتهم الانتخابية، كطريقة للفت الانتباه والإثارة لانتخابات هذه الدورة البرلمانية.

"ائتلاف النصر" برئاسة رئيس الوزراء #حيدر_العبادي ارتأى أن يعبر في أغانيه عن الانتصارات ضد داعش، وافتتح أغنيته ببيان العبادي الذي أعلن فيه انتهاء العمليات العسكرية ضد داعش، واستخدم خلالها صوراً من المعارك وجولات العبادي في ساحات القتال.

أما "دولة القانون" برئاسة رئيس وزراء السابق #نوري_المالكي، فكانت معبرة عن نوايا الأخير للعودة إلى رئاسة الوزراء، بعبارة "رد بيها" التي تكررت بصورة مستمرة خلال الأغنية، واستخدمت مقاطع فيديو تعود إلى فترة تولي المالكي رئاسة الوزراء.

أما القائمة الوطنية برئاسة علاوي رئيس الوزراء الأسبق فقد اعتبرت أن اسم القائمة "الوطنية" بمثابة هوية لكل العراقيين، ودعت إلى المشاركة والتصويت لهذه القائمة، ولم يكتف علاوي نائب رئيس الجمهورية الحالي بهذه الأغنية، بل استعان بالمطرب العراقي الشاب نور الزين في أغنية تبين طموح علاوي للفوز بمنصب رئاسة الوزراء، واصفا إياه بأنه مؤسس الدولة القوية ومتعهدا بأن يعيد الحقوق إلى أهله.

مرة اخرى المطرب العراقي الشاب #نور_الزين يلحن ويغني، هذه المرة لقائمة "القرار العراقي" برئاسة رئيس البرلمان السابق أسامة النجيفي، بأغنية "ابن الموصل الغالي" الذي تصور أسامة النجيفي وسط الموصل يتفقد أحوال المواطنين، كما ارتأت قائمة القرار العراقي أن تكون لها أغنية أخرى للتعريف بأسماء وارقام مرشحيها في العاصمة بغداد، واعتبار القائمة ممثلة عن الارادة الشعبية والهيبة الوطنية.

فيما طرح مرشحون آخرون أغنياتهم الخاصة عبر موقع التواصل الاجتماعي " #يوتيوب" للتعريف بنشاطاتهم وفعالياتهم الانتخابية من مختلف القوائم السياسية كالفتح وائتلاف قلعة الجماهير في صلاح الدين .

ولأن الجدران لم تعد كافية لنشر الاعلانات والدعايات الانتخابية، صمم المرشحون على تغيير سلوكهم الدعائي باستخدام الأغاني والأهازيج، عسى أن يمكنهم كسب رأي الشارع الذي يؤهلهم إلى البرلمان القادم.