أنباء عن إنشاء قاعدة أميركية في سنجار.. والعراق ينفي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بعد أن أعلنت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بانتهاء العمليات العسكرية لمحاربة داعش في إبريل الماضي بالعراق، تواردت أنباء متضادة حول نية القوات الأميركية ببناء قاعدة عسكرية لها بالقرب من الحدود السورية في نينوى، فيما نفى مسؤولو قضاء سنجار هذه الأنباء.

وأعلن قائمقام قضاء سنجار محما خليل، الأحد، أن عودة دخول القوات والمستشارين الأميركيين للعراق جاءت من أجل تقديم المشورة والدعم، مبينا أنه لا توجد تحركات أميركية لإنشاء قاعدة عسكرية جديدة في جبال سنجار.

وقال خليل لـ"العربية.نت" إنه وفقاً للاتفاقية الاستراتيجية بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة، تم تجديد طلب العراق باستقدام القوات والمستشارين والخبراء الأميركيين لدعم القوات العراقية لمحاربة داعش.

وتابع خليل أن موقع قضاء سنجار ساخن من الناحية الأمنية، لذا طلبنا مستشارين أمنيين من الولايات المتحدة لدعم القوات العراقية المتواجدة في القضاء، منوها بخطر وجود خلايا داعشية نائمة متواجدة في محيط القضاء التي قد تعيد المعادلة في أي لحظة.

وأضاف أن أي تواجد عسكري من القوات الأميركية سيكون عامل استقرار لعودة النازحين، وأن هناك تنسيقاً مع الجيش العراقي حول وجودها.



تنافس عسكري إيراني – أميركي نحو سوريا

التوجه الإيراني لحفظ مصالحها العسكرية في سوريا امتدادا إلى لبنان عبر العراق، لم يجد طريقاً معبداً إلا على خط ديالى وصولا إلى سنجار ومنه إلى سوريا، هذا التوجه الإيراني الذي أقلق قوات التحالف الدولية حول نوايا إيران بدعم ميليشياتها كالحشد الشعبي والتي وجدت تفاهمات مع الـPKK الكردي، حول تواجدها في تلك المناطق الجبلية شمالي العراق، دفع بولايات المتحدة إلى أن تجد صيغة رسمية لقطع هذا الطريق.

وحول هذا الموضوع، تحدث الدكتور ياسر الهاشمي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد لـ"العربية.نت"، وقال: إن الخطر الإيراني المتزايد لبسط نفوذها نحو بحر المتوسط عبر سوريا ولبنان، لا يكتمل إذا لم تؤمن الطريق عبر تشكيل قانوني عراقي رسمي موالٍ لها، موضحاً أن تلك الميليشيات وبدعم وتوجيه إيراني تواجدت في سوريا لحماية نظام الأسد منذ اندلاع الأحداث في سوريا.

وأضاف الهاشمي أن الاتفاقية العراقية مع الولايات المتحدة تحتم على الأخيرة بحماية أمن واقتصاد البلاد، لذا أي تواجد أميركي فهو رسمي ومقبول من قبل الحكومة العراقية وفقا لتلك الاتفاقية، لاسيما أن خطر داعش لم يزل عن العراق إلى الآن.

وكان مصدر عسكري عراقي أعلن أمس، عن احتمالية بناء قاعدة عسكرية أميركية في قضاء سنجار، ما أثار تكهنات حول عدد وجدوى بقاء هذه القوات لدى الوسط العراقي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.