.
.
.
.

محافظات العراق تتأهب لـ"تظاهرة الحقوق"

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر إعلامية باستعداد محافظات جنوب ووسط العراق والعاصمة بغداد لخروج تظاهرة اليوم تحت اسم "تظاهرة الحقوق" .

وفي البصرة، فرقت قوات أمنية بالقوة اعتصاماً لعشرات المحتجين على سوء الخدمات والبطالة بعد إغلاقهم الطريق المؤدي إلى حقل غرب القرنة 2 النفطي.

وكانت البصرة المحطة الأولى لنشوب #التظاهرات التي عمّت محافظات وسط وجنوب #العراق، ولا يزال الغضب الشعبي فيها مستمرا حتى تحقيق المطالب التي زادت عن سابقاتها.

حل مجلس المحافظة ومحاسبة القادة الأمنيين على الاعتداءات الأخيرة بحق المتظاهرين، كان من أبرز المطالبات التي رفعت الخميس في مظاهرات البصرة.

ونظم أهالي ناحية الهوير شمال #البصرة اعتصاماً مفتوحاً للمطالبة بتشغيل العاطلين عن العمل، وتحسين الواقع الخدمي في الناحية، فيما يستعد متظاهرون آخرون لنصب خيمهم مقابل مبنى الإدارة المحلية مساء اليوم.

وتستعد التنسيقيات في العراق للخروج في مظاهرات مليونية موحدة في العاصمة ومراكز المحافظات غداً الجمعة، فيما طالبوا بإبعاد السياسيين وشيوخ العشائر ورجال الدين الذين كانت لهم يد في العملية السياسية بشكل أو بآخر من ساحات التظاهر حسب المشاركين في المظاهرات.

وقال حسنين الموسوي، أحد المشاركين الشباب في محافظة البصرة لـ"العربية.نت": إن الشارع البصري أضحى لا يثق بمن شارك أو كان له حضور في الحكومات الاتحادية أو المحلية المتعاقبة، مضيفاً أنه تم تأسيس تجمع باسم "شباب البصرة" لتوحيد المطالب وكافة التنسيقيات للحصول على نتائج إيجابية من هذه المظاهرات.

وبيّن الموسوي أن تجمع "شباب البصرة" استعان بنقابة المحامين لتقنين المطالب، وإيجاد حلول مشروعة للخروج من الأزمات المتراكمة طي الأعوام السابقة.

وتابع الموسوي، أن من أحد المشاكل التي باتت تضع البصرة على شفا حفرة الحرب الأهلية والتي مراراً ما طالبنا الحكومة الاتحادية بحلها، هي قضية الصراعات العشائرية، موضحاً أن أي ضابط أمن أو شرطي لا يستطيع أن ينفذ القانون في المحافظة إلّا وكانت عشيرة المتهم تلاحقه، على تطبيقه للقانون.