.
.
.
.

"الحق يؤخذ ولا يعطى".. السيستاني يدعو لمظاهرات شعبية

نشر في: آخر تحديث:

أشار وكيل المرجعية الشيعية في النجف "أحمد الصافي" في خطبة صلاة الجمعة اليوم، إلى ضرورة استمرار المظاهرات الشعبية، لحين كسب جميع الحقوق.

وقال "أحمد الصافي": إن الحقوق تؤخذ ولا تعطى، في إشارة إلى استمرارية الاحتجاجات لحين كسب جميع الحقوق، لافتاً إلى أن المشاكل السياسية والاجتماعية والمالية لا تحل إلا "بالغضب".

وتابع الصافي، إلى ضرورة أن يكون الغضب مُسيطرا عليه كي لا تحصل النتائج السلبية، مشيراً إلى أن من يريد أن يسترجع حقّه، عليه أن يغضب غضباً تحت السيطرة، وبُحجّة قوية ومطالب واضحة، مصحوبة بإرادة ناشئة عن التعقل.

وكانت تنسيقيات المحافظات قد تهيأت منذ عدة أيام للخروج بأكبر مظاهرات في عموم العراق، كما أن تنسيقية محافظة البصرة أعلنت عن استعدادها بإقامة أكبر اعتصام، احتجاجاً على الأوضاع المعيشية والخدمية.

وأعلنت اللجان التنسيقية في البصرة في بيان صحفي، أنها انتهت من التحضير لأكبر تظاهرة واعتصام في المحافظة اليوم الجمعة وبعد غد الأحد، احتجاجاً على عدم وفاء الحكومتين المحلية والاتحادية، بالوعود لتحقيق المطالب التي سلمتها اللجان التنسيقية في وقت سابق.

وأضاف البيان، بأن سقف المطالب ارتفع باتفاق جميع التنسيقيات إلى حد مناهضة العملية السياسية وإلغاء الدستور.

وفي الإطار ذاته، قال "حميد التميمي" أحد المشاركين في اعتصامات البصرة لـ"العربية نت": إن العشرات من المتظاهرين يتوافدون نحو حقل غرب القرنة شمالي البصرة وسط إجراءات أمنية مشددة، بعد دخول القوات الأمنية في حالة إنذار "ج".

وأضاف "التميمي"، كما أن الكثير من المواطنين توجهوا نحو مركز قضاء ابي الخصيب، للمطالبة بإقالة قائم مقام القضاء.

ويشار أن الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت منذ 14 يوليو/ تموز الماضي، دفعت الحكومة إلى سحب يد وزير الكهرباء" قاسم الفهداوي" في أول إجراء من نوعه على هذا المستوى، لكن رغم ذلك لم تنجح هذه المحاولة بتهدئة الشارع.

وفي محافظة المثنى، أشارت المصادر المحلية إلى توافد أعداد كبيرة من أهالي المحافظة إلى ساحات الاحتفالات استعداداً لانطلاق التظاهرة مساء اليوم الجمعة، مبينة بأن الساحة شهدت انتشاراً أمنياً مكثفاً من مختلف صنوفها.