.
.
.
.

العبادي يعلن: لا مساومات مع الكرد حول كركوك

نشر في: آخر تحديث:

تفصل الأحزاب السياسية العراقية عن جلسة البرلمان الأولى أيام معدودة، لكن ذلك لن يتم دون التوصل إلى تشكيل ما بات يعرف بالكتلة الأكبر، والتي تضم عدداً من الأحزاب السياسية المتحالفة والتي سيعهد إليها مهمة تشكيل الحكومة المقبلة.

ومن أجل تحقيق تلك الغاية أجرى وفد يضم ائتلاف النصر، وتحالف "سائرون"، وتيار الحكمة الوطني، وائتلاف الوطنية محادثات في أربيل مع الأحزاب الكردية الرئيسية، لإقناعها بالانضمام إلى تكتلها، لكنها طلبت مهلة يومين قبل أن تعلن عن موقفها النهائي.

وقالت مصادر مشاركة في الاجتماع إن المحادثات تركزت على تطبيق الدستور، وتلبية مطالب المتظاهرين، وإعمار المناطق المحررة.

وستنتقي الأحزاب الكردية كما السنية تحالفاتها وفقاً لمبدأ المصالح المتبادلة، فطموح الأكراد بالحصول على مزيد من الامتيازات السياسية والاقتصادية قابله موقف متشدد من رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي أبلغ رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجيرفان البارزاني، بعدم إمكانية فتح نقاش بشأن ملف كركوك، وأنه لن تكون هناك أي مساومات مع الكرد على المحافظة مقابل انضمامهم للتحالف الرباعي لتشكيل الكتلة الأكبر.

فيما تتواصل جهود #واشنطن لضمان بقاء الكتل السياسية المدعومة إيرانياً بعيدة عن التحالف مع #أربيل، حيث أجرى المبعوث الخاص للرئيس الأميركي بريت مكغورك، والسفير الأميركي لدى العراق دوغلاس سيليمان مباحثات مع رئيس حكومة إقليم كردستان للاطلاع على نتائج المباحثات بين الأطراف السياسية العراقية والإقليم.