.
.
.
.

تغريدة سفير بريطانيا تتفاعل.. برلمان العراق يتحرك

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال "تداعيات" تغريدة السفير البريطاني في العراق، جون ويلكس، تتردد في المشهد العراقي، فبعد أن استنكرت الخارجية العراقية الخميس مثل تلك التصريحات، طالب البرلمان العراقي في وقت لاحق الخميس باستدعاء السفير وتسليمه مذكرة احتجاج.

وفي التفاصيل، طالب النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي، حسن كريم الكعبي، باستدعاء السفير البريطاني، احتجاجاً على تدخله في الشؤون الداخلية العراقية.

وشدد الكعبي في بيان على أن العراق كدولة مستقلة ترفض أي تدخل خارجي من أي دولة كانت بالشؤون الداخلية.
وقال "إن التصريحات والمواقف التي تصدر عن الفعاليات الدبلوماسية الدولية العاملة في العراق يجب أن تكون تحت عنوان احترام الشؤون الداخلية للبلاد، وألا تتجاوز تلك التصريحات الضوابط والأطر المحددة لها".

كما طالب وزارة الخارجية العراقية بعدم الاكتفاء بالاستغراب من تصريح السفير، بل القيام بخطوات أفعل.

يذكر أن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد محجوب، كان أعلن في بيان له، الخميس، أن الخارجية العراقية تبدي استغرابها لتغريدة السفير البريطاني لدى بغداد وحديثه عن طبيعة مهمة الحكومة العراقية المقبلة.

وأكد محجوب أن قرار تشكيل الحكومة العراقية هو قرار وطني عراقي محض، وأن المهام الموكلة إليها هي تكليف شعبي عبر البرلمان العراقي وبرقابته، مشيراً إلى أن الوزارة تأمل مزيداً من الدعم الدولي والإقليمي للعملية السياسية بشكل عام وبما يضمن سيادة العراق.