.
.
.
.

الصدر: على القضاء محاسبة المسؤول عن تلف 7 مليارات دينار

نشر في: آخر تحديث:

علّق زعيم #التيار_الصدري #مقتدى_الصدر في تغريدة، على قضية #تلف_7_مليارات_دينار من الأوراق النقدية في أحد فروع مصرف الرافدين الحكومي، قائلاً "ما 7 مليارات إلا نقطة في بحر الفساد والمفسدين"، مبيناً أن أعذارهم وحججهم مفندة، كما دعا #القضاء_العراقي للتدخل لمحاسبتهم.

وكان محافظ البنك المركزي العراقي بالوكالة علي العلاق، قد كشف في جلسة برلمان يوم الاثنين الماضي، عن تلف نحو 7 مليارات دينار التي تعادل نحو 5 ملايين دولار في حادثة غرق إحدى فروع مصرف الرافدين، فيما لم يبين أي دليل على ذلك.

وطالب الصدر في تغريدته عبر تويتر، القضاء العراقي الذي وصفه بالنزيه، بإصدار أوامر القبض على المتسببين والمسؤولين عن الملف، وإجراء التحقيقات اللازمة معهم ومع أسرهم، في إشارة إلى محافظ البنك المركزي الذي ينتمي إلى أسرة "العلاق" والتي تتبوأ مناصب عليا في الدولة العراقية بعد تغيير عام 2003.

ووصف الصدر تلك العائلة المشهورة بالفساد والرذيلة، متهماً إياهم بالمعتدين على قوت الشعب بغير وجه حق، مشيراً إلى أنه سيكون سنداً وعوناً للقضاء.

وختم الصدر قوله بالنفرين عليهم بإغراقهم كما أغرقوا قوت الشعب ولقمته.

وواجه العراقيون ما كشف عنه محافظ البنك المركزي بالسخرية.

وفي هذا الإطار قال النائب عن حركة التغيير وعضو اللجنة المالية النيابية في حديث صحافي، إن هناك هاجسا من قبل النواب في البرلمان حول كيفية دخول الماء لمخزن الأوراق النقدية الذي ولّد شكوكا لديهم حول دقة المعلومات الواردة من قبل العلاق.

وأضاف أن البرلمان العراقي شكّل لجنة للتحقيق بشأن كل ما ورد في حديث محافظ البنك المركزي، الذي وصفه بغير الواضح.

من جهته أبدى النائب أحمد الصافي، استغرابه بشأن حديث العلاق، مبيناً أنه لم تجرِ إلى الآن أي مناقشة وافية حول تضرر العملة رغم إجراءات يجب توفيرها في البنوك لحماية الأموال، مشيراً إلى أن الجلسة المقبلة ستشهد مناقشة حامية حول الموضوع.

وكان مدير عام الإدارة المالية في البنك المركزي صالح ماهود، أشار إلى أن حادثة تلف المبالغ كانت مسألة قضاء وقدر.