.
.
.
.

"المركزي العراقي" يمنع بيع الدولار للمتوجهين إلى إيران

نشر في: آخر تحديث:

كشفت وثيقة صادرة من البنك المركزي العراقي، موجهة إلى المصارف ومكاتب الصيرفة المجازة، بعدم بيعها الدولار إلى المسافرين العراقيين المتوجهين إلى إيران.

وجاء في الوثيقة: "إشارة إلى كتاب وزارة الخارجية العراقية الصادر في أيلول/سبتمبر الماضي، فسيتم إلغاء عملة الدولار في المبادلات التجارية بين العراق وإيران".

كما دعا المركزي العراقي في توجيه المسافرين إلى إيران للاستعاضة عن الدولار الأميركي بعملة أخرى.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت مجموعة عقوبات اقتصادية ضد إيران، آخرها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، تضمنت عدم استخدام الدولار في التعاملات التجارية مع إيران، بالإضافة إلى عدم بيع وشراء النفط ومشتقاته من وإلى طهران.

يذكر أن أميركا كانت قد استثنت العراق من التعامل مع إيران، فيما يخص توليد الطاقة الكهربائية، لمدة 45 يوماً لحين إتمام البنى التحتية لمنشآت الطاقة جنوب العراق.

ويأتي قرار البنك المركزي العراقي امتثالاً للعقوبات الأميركية، المفروضة على طهران، لمنع وصول الدولار إلى الإيرانيين بذريعة سفر مواطنين إلى طهران.

وكان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، قد أعلن، خلافاً لخلفه، أن بلاده ليست جزءاً من منظومة العقوبات على إيران، وسيتخذ موقفاً منها شبيهاً بالموقف الأوروبي وروسيا والصين.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، قال رئيس غرفة التجارة الإيرانية العراقية، يحيى آل إسحاق، إنه تم إلغاء عملة الدولار في المبادلات التجارية بين بغداد وطهران، وسيتم الاستعاضة عنها باليورو الأوروبي والريال الإيراني والدينار العراقي، وفقاً لوكالة مهر الإيرانية.

وبحسب المسؤولين الإيرانيين، فإن حجم التبادل التجاري بين إيران والعراق بلغ نحو ثمانية مليارات دولار، في حين كان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد أعلن أنه بصدد رفع حجم التبادل التجاري إلى 20 مليار دولار.