.
.
.
.

بغداد: بومبيو أكد التزام واشنطن بقتال "داعش" في العراق

نشر في: آخر تحديث:

قال مكتب رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، اليوم السبت، إن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أكد لعبدالمهدي أن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بقتال تنظيم "داعش" في العراق ومناطق أخرى رغم انسحاب قواتها المزمع من سوريا.

وأضاف المكتب في بيان أن عبدالمهدي وبومبيو بحثا الانسحاب وقرار واشنطن منح العراق تمديداً لمدة 90 يوماً لإعفاء من العقوبات المفروضة على إيران مما سيسمح لبغداد بشراء الكهرباء من طهران.

وبدأ الرئيس الأميركي دونالد ترمب ما سيكون انسحاباً كاملاً للقوات الأميركية من سوريا، وأعلن يوم الأربعاء أن القوات نجحت في مهمة إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش"، ولم تعد هناك حاجة لوجودها. وأثارت خطته انتقادات من حلفاء مثل بريطانيا وفرنسا اللتين تقولان إن المتشددين لم يهزموا تماماً بعد.

وقال مكتب عبدالمهدي في بيان: "تلقى رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، شرح خلاله الوزير الأميركي حيثيات الانسحاب المرتقب من سوريا، وأكد أن الولايات المتحدة مستمرة بالتزاماتها لمحاربة داعش والإرهاب في العراق وبقية المناطق".

وبحث عبدالمهدي وبومبيو أيضا قرار واشنطن منح العراق تمديداً لمدة 90 يوماً لإعفائه من العقوبات المفروضة على إيران، مما سيسمح لبغداد بمواصلة استيراد الغاز الإيراني المهم لإنتاج الطاقة بالعراق.

وأعادت إدارة ترمب فرض عقوبات على صادرات الطاقة الإيرانية في نوفمبر/تشرين الثاني، وعزت ذلك لأسباب تتعلق ببرنامج طهران النووي وتدخلها في الشرق الأوسط، لكنها منحت إعفاءات لعدة مشترين لتلبية حاجات المستهلكين من الطاقة.

ومنحت واشنطن العراق إعفاء لمدة 45 يوماً لواردات الغاز من إيران عندما أعادت فرض العقوبات على قطاع النفط الإيراني في 5 نوفمبر/تشرين الثاني. وقال مسؤولون عراقيون إنهم يحتاجون عامين تقريباً للعثور على مصدر بديل.

ويعتمد العراق بشدة على الغاز الإيراني لتغذية محطات الكهرباء، ويستورد نحو 1.5 مليار قدم مكعبة يومياً عبر أنابيب في الجنوب والشرق.