.
.
.
.

دجلة يبكي أبناءه.. الشموع تضيء ضفافه والموصل غاضبة

نشر في: آخر تحديث:

أعرب العديد من العراقيين عن تضامنهم مع أهالي ضحايا عبارة الموت التي غرقت الخميس في نهر دجلة، مخلفة حوالي 100 قتيل بينهم أطفال ونساء، عبر إضاءة الشموع.

فبعد أن دفن أهل الضحايا جثامين أحباءهم، زينت الشموع مساء الجمعة جسر الجادرية فوق نهر دجلة في بغداد، بالإضافة إلى ضفاف نهر #ديالى وسط بعقوبة .

وفي حين لا يزال أهالي الموصل يعيشون حالة من الصدمة، والغضب في آن، محملين محافظ نينوى المسؤولية، عقد لقاء بين الرئاسات الثلاث في العراق، اتفق المجتمعون خلاله على اتخاذ كل الإجراءات القانونية لمعالجة سوء الإدارة المحلية في نينوى ومتابعة الإجراءات القضائية العاجلة لمحاسبة المقصرين في حادث غرق عبارة الموصل وتعويض ذوي الضحايا وإنصافهم وتلبية مطالبهم.

وأفاد بيان نشره موقع رئاسة الجمهورية العراقية بأن رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي اتفقوا على متابعة الإجراءات القضائية العاجلة لمحاسبة المقصرين والمتسببين في وقوع هذه الكارثة المأساوية ومعالجة التداعيات التي تسببت بهذه الحادثة وعدم السماح بتكرارها"، مؤكدين "على تعويض ذوي الضحايا وإنصافهم وتلبية مطالبهم".

وكانت عبارة تابعة للجزيرة السياحية، تحمل نحو 200 شخص قد غرقت مساء الخميس في الجزيرة السياحية شمال مدينة الموصل، وأدى غرقها إلى وفاة 100 شخص ما أثار غضباً عارماً في الموصل محملين إدارة الجزيرة والحكومة المحلية المسؤولية.

إلى ذلك، ألمح النائب أحمد الجبوري إلى أن الجزيرة السياحية تعود لأحد الفصائل المسلحة، مؤكداً أنه سيطالب بالمحاسبة وبإغلاق المكاتب الاقتصادية في الموصل.