.
.
.
.

"بوست" للسفارة الأميركية يغضب العراق.. "تجاوز للأعراف"

نشر في: آخر تحديث:

انتقدت وزارة الخارجية العراقية في بيان السبت السفارة الأميركية في بغداد، لا سيما بعد البوست الذي نشرته على حسابها الرسمي على فيسبوك، حول ثروة مرشد النظام الإيراني علي خامنئي.

وقالت الوزارة في بيان: "تابعنا المنشور الصادر عن السفارة الأمريكية في بغداد، والذي مثّل تجاوزاً على الأعراف الدبلوماسيَّة، والقواعد الدوليَّة التي تحكم عمل البعثات في الدول المُضيفة."

كما اعتبرت أن قيام بعثة دبلوماسية عاملة في العراق بنشر منشورات تستهدف إحدى دول جوار العراق، ورموزها الدينية، أو السياسية يتعارض مع مبادئ الدستور العراقي، والسياسة الخارجية العراقية، ولاسيَّما مبادئ حُسن الجوار، وسياسة النأي عن المحاور في العلاقات الخارجيَّة، وعدم التدخُّل في الشُؤُون الداخليَّة لجميع البلدان."

إلى ذلك، أشارت إلى أن العراق يتبنى سياسة قائمة على مرتكزات تتمثّل بأن لا تكون أراضيه ممرّاً، أو مُنطلَقاً لإيذاء دول الجوار، أو الدول الصديقة، أو الإضرار بأي منها سواء بوسائل إعلاميَّة، أم اقتصاديَّة، أم تجاريَّة، أم عسكريَّة، أو أمنيَّة، معتبرة أن ما قامت به السفارة الأميركية في بغداد من خلال المنشور يتعارض مع طبيعة عملها في الدولة المضيفة وفق اتفاقيَّة فيينا للعلاقات الدبلوماسيَّة، والأعراف الدوليَّة ذات الصلة.

وكانت السفارة الأميركية في العاصمة العراقية، كشفت أن حجم ثروة مرشد إيران علي خامنئي تقدر بمئتي مليار دولار أميركي.

وقالت في بيان، نشرته على صفحتها في "فيسبوك" يوم الجمعة، إن الفساد يستشري في جميع مفاصل النظام الإيراني، بدءاً من القمة. وأضافت أن ممتلكات مرشد النظام علي خامنئي وحده تقدر بـ200 مليار دولار، بينما يرزح الكثير من أبناء الشعب تحت وطأة الفقر بسبب الوضع الاقتصادي المزري بعد 40 عاماً من حكم الملالي، وفقاً لبيان السفارة الأميركية.