أميركا تعود للعراق.. سفير واشنطن قدم أوراق اعتماده

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قدم سفير الولايات المتحدة الجديد في العراق، الأحد، أوراق اعتماده إلى وزير الخارجية، وذلك بعدما سحبت واشنطن موظفيها غير الأساسيين من العراق بسبب التوتر مع إيران.

وسبق أن شغل ماثيو تويلر، الذي عمل سفيراً لبلاده في الكويت واليمن، مهمة دبلوماسية في سفارة بلاده في بغداد.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي وافق على ترشيح تيولر، ليشغل منصب السفير الأميركي لدى العراق في منتصف أيار/مايو.

وشدد وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، خلال تسلمه أوراق اعتماد السفير الجديد على أن بغداد تعهدت "بضمان جميع الشروط اللازمة لنجاح مهمته".

وتعتبر واشنطن أن الجماعات العراقية المسلحة القريبة من إيران تشكل تهديدًا لأفرادها.

وتصاعد التوتر أخيرا بين طهران وواشنطن التي نشرت حاملة طائرات وقاذفات بي-52 في الخليج بحجة "تهديدات" مصدرها إيران و"ميليشيات عراقية تحت سلطة الحرس الثوري الإيراني"، وفق مسؤولين أميركيين.

ويشكّل العراق ذو الغالبية الشيعية ملتقى استثنائياً بين الولايات المتحدة وإيران المتعاديتين والمتحالفتين مع بغداد في الوقت نفسه.

وانسحبت واشنطن من جانب واحد قبل عام من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية على إيران.

وأثار تعزيز الوجود العسكري الأميركي في الشرق الأوسط في أوائل أيار/مايو في مواجهة "التهديدات" الإيرانية، مخاوف من مواجهة مسلحة ربما تمتد تداعياتها إلى الأراضي العراقية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.