.
.
.
.

بعد كلمتها عن سقوط الموصل.. دهس "تيريزا العراق"

نشر في: آخر تحديث:

تعرضت الناشطة العراقية، في مجال حقوق الإنسان، هناء أدور، أمس الجمعة، إلى حادث دهس بسيارة مسرعة بعد كلمة ألقتها بذكرى سقوط مدينة الموصل وسط العاصمة بغداد.

وكانت هناء قد ألقت كلمة في ساحة التحرير وسط بغداد، مؤكدة فيها ضرورة محاسبة المقصرين في حادثة سبايكر التي ذهب ضحيتها 1700 مقاتل عراقي وسقوط مدينة الموصل بيد تنظيم داعش، وسط حضور لذوي ضحايا حادثة سبايكر الذين طالبوا بمحاسبة المقصرين عن الحادثة ومنهم نوري المالكي رئيس الوزراء والقائد الأعلى للجيش آنذاك.

الجهة مجهولة

من جانبها، أصدرت وزارة الصحة العراقية بيانا بشأن صحة الناشطة المدنية هناء أدور التي تعرضت إلى حادث دهس مساء الجمعة في بغداد.

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر في بيان مقتضب حصلت "العربية.نت" على نسخة منه، إن "حادث الدهس الذي تعرضت له الناشطة المدنية هناء أدور في بغداد أدى إلى إصابتها في منطقتي الحوض والرأس".

وأضاف البدر أن "وضعها مستقر وتتلقى العلاج اللازم في أحد مستشفيات بغداد".

ولم يكشف إلى الآن من الجهة أو الشخص الذي قام بعملية الدهس، لأنه وبحسب مصادر في الشرطة العراقية ما زالت التحقيقات جارية لمعرفة الجناة.

تحدت المالكي

وهناء أدور من مواليد مدينة البصرة، وهي ناشطة في حقوق الإنسان ومدافعة عن حقوق المرأة وسكرتيرة جمعية الأمل العراقية إحدى منظمات المجتمع المدني في العراق، ومثلّت رابطة المرأة العراقية في الهيئة التنفيذية لاتحاد النساء الديمقراطي العالمي في برلين للفترة من 1972- 1982.

وعرف عن هناء ادور أنها ناشطة يسارية وكانت من أوائل النساء اللاتي تقدمن الصفوف في مجال الدفاع عن حقوق المرأة ومساواتها بالرجل في العراق منذ بداية سبعينيات القرن الماضي.

اشتهرت في وسائل الإعلام بعد أن تحدت رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، حيث وزعت منشورات مطالبة إياه بإطلاق سراح الشباب الناشطين في تظاهرات ساحة التحرير آنذاك.

أهم حادثة في 2011


ويستذكر الناشطون المدنييون عام 2011 وما حدث في مؤتمر خاص لحقوق الإنسان، حيث واجهت الناشطة هناء ادور نوري المالكي بملفات عن اعتقالات وانتهاكات بحق الشباب الناشطين، وعلا الصراخ في القاعة ليأمر بعدها المالكي الذي كان رئيسا للوزراء آنذاك بطردها من القاعة، وهذه الحادثة ظلت عالقة في أذهان العراقيين والمتابعين لحقوق الإنسان في العراق.

يلقب العراقييون هناء أدور بـ"تيريزا العراق" في إشارة إلى الأم تيريزا، وكذلك حصلت هناء أدور من قبل مؤسسة تكريم على لقب "المرأة العربية الأولى" لعام 2013 عن جهودها المدنية للمرأة العراقية.

وتنقلت تيريزا العراق في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي ما بين سوريا والعراق، وعملت من أجل حقوق المرأة إلى أن استقر بها المطاف بعد عام 2003 في بغداد بعد سقوط نظام صدام حسين.

حوادث دهس الناشطين

وكثرت حوادث السيارات بشكل مختلف للناشطين المدنيين فما بين الدهس وحوادث السيارات ذهب الكثير منهم، ففي مدينة البصرة أكد لـ"العربية.نت" الناشط المدني علي عبادي الحريشاوي عضو لجنة التظاهر المطالبة بإقليم البصرة، أنه قبل شهرين تعرض لحادث سير هو وثلاثة من ناشطي البصرة على الطريق الرابط بين محافظتي البصرة والديوانية، مؤكداً أنه كان كمينا مدبرا - حسب تعبيره -، ما أدى إلى انقلاب سيارتهم وأنهم نجوا من الموت بأعجوبة، محذرا من عمليات تصفية قد تطال الناشطين المدنيين في مختلف المجالات على يد الأحزاب الموالية لإيران والتي تعارض أفكار هؤلاء الناشطين.

وما بين تهديد واغتيال للناشطين المدنيين والأدباء والمفكرين دائما ما تقيد جرائم محاولات الاغتيال هذه ضد مجهولين.