.
.
.
.

حكومة إقليم كردستان العراق تنال الثقة وتؤدي اليمين

نشر في: آخر تحديث:

صوت برلمان إقليم كردستان العراق، الأربعاء، على منح الثقة للحكومة الجديدة بعد نحو شهر على تسمية مسرور بارزاني، نجل زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، رئيساً للوزراء ووزيراً للنفط بالوكالة إلى حين تسمية مرشح.

ونال رئيس الحكومة ثقة 88 نائباً من أصل 111، قبل أن يؤدي الوزراء اليمين الدستورية.

وتضم الحكومة الجديدة 21 حقيبة وزارية مع أربع هيئات، ذهبت تسع منها إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني مع رئاسة الحكومة ومنصب رئيس ديوان رئاسة الحكومة وهيئة الاستثمار، وست وزارات للاتحاد الوطني الكردستاني مع منصب نائب رئيس الحكومة، الذي تولاه قوباد جلال طالباني، وثلاث هيئات أخرى.

وحصل حزب غوران (التغيير) على أربع وزارات، إضافة إلى وزارة للحزب الإشتراكي الكردستاني، وأخرى للمكون المسيحي.

ولم يتم تعيين وزير للثروات الطبيعية والنفط، على أن يدير رئيس الوزراء الوزارة بالوكالة إلى حين تسمية مرشح.

ويعتبر ملف النفط، من أكثر الملفات الشائكة في العلاقة بين بغداد وأربيل، خصوصاً مع التساؤلات التي تدور حيال مصب إيرادات بيع النفط في الإقليم.

إرسال وفد إلى بغداد

وبعد منحه الثقة، قال مسرور بارزاني إن أولى مهمات حكومته، هي إرسال وفد إلى بغداد لتحسين العلاقات معها.

وأشار بارزاني إلى أن "رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أبدى استعداده الفعلي لحل المشاكل بين بغداد وأربيل (...) وقريباً سنرأس وفدا إلى بغداد".

كما تطرق إلى الأزمة المالية التي يعيشها الإقليم، لافتاً إلى أن "حكومة الإقليم عليها حالياً ديون تبلغ نحو 14 مليار دولار (...) أعتقد أننا سنواجه أوضاعاً مالية صعبة".

وأجرى الحزب الديمقراطي الكردستاني في أيلول/سبتمبر 2017 استفتاء على استقلال الإقليم، انتهى بالفشل، واستدعى إجراءات عقابية من بغداد، لتسوء بعدها العلاقات بين الطرفين.

ويتقاسم النفوذ على إقليم كردستان العراق منذ عقود الحزبان الخصمان، الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، ووصلا إلى الاقتتال في بعض المراحل، فيما ساد بينهما نوع من التوافق خلال السنوات الأخيرة.

وعزز وصول رئيس الحكومة السابق، نيجرفان بارزاني، إلى رئاسة إقليم كردستان ثم تسمية ابن عمه رئيساً للوزراء، حكم عائلة بارزاني في إقليم كردستان العراق، الذي يتقاسم النفوذ فيه منذ عقود فريقان متنافسان.

ويكرس وصول ابني العم المنتميين إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي أسسه جدهم الزعيم الكردي التاريخي، مصطفى بارزاني، هيمنة عشائرية على الحزب وهيمنة كاملة على المؤسسات العامة للإقليم.