.
.
.
.

العراق.. ارتفاع عدد قتلى التظاهرات إلى 44

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر في الشرطة العراقية، بالإضافة إلى مصادر طبية، الجمعة، بارتفاع عدد قتلى التظاهرات في العراق إلى 44 ومئات المصابين، بحسب ما نقلت وكالة رويترز. وأضافت أن أكبر عدد من القتلى وقع في مدينة الناصرية بجنوب البلاد، حيث لقي 18 حتفهم، بينما قتل 16 في العاصمة بغداد.

وبدأت الاحتجاجات التي أصيب فيها مئات بسبب البطالة وسوء الخدمات، لكنها تحولت إلى دعوات لتغيير الحكومة وأصبحت تمثل واحداً من أكبر التحديات الأمنية منذ سنوات.

قناصون في محيط التحريري!

من جهته، أعلن المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن أغلب إصابات المتظاهرين الجرحى فى الرأس.

كما نقل عن شهود عيان قولهم إن قناصين يتواجدون فى المباني القريبة من ساحات التحرير.

وكانت خلية الأزمة العراقية أعلنت في وقت متأخر من مساء الخميس، ارتفاع عدد قتلى التظاهرات إلى 31 شخصا، فيما بلغ عدد المصابين 1188 جريحا.

إصلاق نار

إلى ذلك، أطلقت قوات الأمن العراقية، صباح الجمعة، النار على عشرات المتظاهرين في وسط بغداد في اليوم الرابع من حركة احتجاجية انطلقت يوم الثلاثاء احتجاجاً على سوء الأحوال المعيشية في البلاد، وتفشي المحاصصة والفساد والبطالة، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس.

وعلى الرغم من أن التظاهرات انطلقت عبر دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي، دون أن يتبناها أي حزب سياسي أو زعيم ديني، ينتظر العديد من العراقيين، الجمعة، خطبة آية الله علي السيستاني، المرجع الأعلى للشيعة في العراق، الذي يُعدّ رأيه حاسماً في عدد كبير من القضايا السياسية.

وشهد ليل الخميس- الجمعة استمراراً للتظاهر في بعض أحياء العاصمة. كما أفادت وسائل إعلام محلية بوقوع اشتباكات ليلية في بعض النقاط بين قوات الأمن والمتظاهرين.

كما شهدت الأيام الماضية تعاطياً عنيفاً مع المتظاهرين، حيث عمدت القوى الأمنية إلى إطلاق الرصاص الحي، والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى، فضلاً عن إصابة حوالي ألف شخص.