.
.
.
.

حرب الجسور تتواصل ببغداد.. المحتجون يستعيدون "الأحرار"

نشر في: آخر تحديث:

أعاد المتظاهرون في العراق السيطرة الأربعاء على جسر الأحرار مجدداً، بعد أن كانت القوات الأمنية العراقية، استعادة السيطرة عليه صباحاً، وأبعدت المتظاهرين إلى ساحة الخلاني وشارع الرشيد باتجاه جسر السنك وسط بغداد.

وكانت القوات الأمنية قد فرقت في ساعات الفجر الأولى، المتظاهرين المتواجدين على جسر الأحرار بقنابل الغاز المسيل للدموع مما تسبب بوقوع إصابات بين المتظاهرين.

إلى ذلك، قال مسؤولون أمنيون عراقيون إن ما لا يقل عن 27 متظاهراً أصيبوا في اشتباكات متجددة الليلة الماضية وسط بغداد. وأضافوا أن الاشتباكات وقعت بين الساعة الرابعة والخامسة فجر الأربعاء بالقرب من جسر الأحرار في وسط العاصمة. واستخدمت قوات الأمن العراقية الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من التقدم إلى المنطقة الخضراء المحصنة، حيث يقع مقر الحكومة.

وكان المحتجون احتلوا في وقت سابق جانبًا من الجسر فيما انتشرت قوات الأمن على الجانب الآخر.

وغالباً ما تشهد جسور السنك والجمهورية والأحرار شدا وجذبا بين المحتجين الذين يتمسكون بها، وبين القوى الأمنية التي تعتبر إقفال تلك الجسور مسألة أمنية لا يمكن القبول بها.

وأمس الثلاثاء، واصل عدد كبير من المتظاهرين العراقيين احتجاجاتهم دون اكتراث بالوعود التي أطلقتها الحكومة على مدى الأيام الماضية أو البرلمان.

مستمرون ولو منحونا الذهب

وتجمع مئات المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد، التي تشكل نقطة الثقل الأساسية للاحتجاجات المستمرة منذ الشهر الماضي. وقالت خيرية، وهي متظاهرة في الستينات من العمر لفّت العلم العراقي حول عنقها، لوكالة فرانس برس: "انسحبت الثقة بين السياسيين والشعب حتى لو يملِّكون كل عراقي قصرا من ذهب لن يفيدهم ذلك". وأضافت "الإصلاحات لهم وليست لنا".

يذكر أن الاحتجاجات التي انطلقت منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر، لا تزال تعم بغداد ومدنا عدة في جنوب العراق، مطالبة بـ"إسقاط النظام" والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ"الفساد" و"الفشل" في إدارة البلاد.

وقتل أكثر من 330 شخصاً، غالبيتهم من المتظاهرين، منذ انطلاق موجة الاحتجاجات.

من بغداد
من بغداد