.
.
.
.

رئيس هيئة الأركان الأميركي يندد من بغداد بقتل المتظاهرين

نشر في: آخر تحديث:

ندد رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي من بغداد بقتل وخطف المتظاهرين والناشطين العراقيين، والتهديدات لحرية التعبير، ودائرة العنف. كما أكد مجددًا دعم الولايات المتحدة للشعب العراقي في دفاعه عن عراق حر ومستقل وذي سيادة، بعيداً عن العوائق التي سببها الفساد والتأثير الأجنبي الخبيث، وفق ما أورده بيان للسفارة الأميركية بالعراق.

وزار رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي بغداد يومي 26 و27 تشرين الثاني، لمناقشة الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق والبيئة الأمنية الحالية في العراق وفي الشرق الأوسط.

والتقى ميلي وزير الدفاع، نجاح الشمري ورئيس أركان الجيش العراقي الفريق الركن عثمان الغانمي.

وسلط ميلي الضوء على الجهود المستمرة لتعزيز الشراكات والتعاون الدفاعي بين الولايات المتحدة والعراق، مشيراً إلى أهمية العلاقات الثنائية والهدف المشترك المتمثل برؤية عراق موحد وديمقراطي ومزدهر.

ولقي متظاهران مصرعهما، اليوم الأربعاء، في اشتباكات وسط العاصمة العراقية، حسب ما أوردته وكالة فرانس برس، فيما نفت قيادة عمليات بغداد ذلك، قائلة إنها لم تسجل أي حالة وفاة بين صفوف المتظاهرين.

وتتصاعد حدة الاحتجاجات في العراق، اليوم الأربعاء، وتحديداً في محافظات الجنوب، فيما يواصل محتجون قطع الطرق في البصرة، حيث قطعوا طريق الفاو - أبو الخصيب المؤدي إلى محافظتهم بتوابيت رمزية فجر اليوم.

وصعّد محتجو المحافظة من حراكهم بعد أن باشروا بغلق شوارع البصرة وتقاطعات التجاري والعسكري والكزيزة والتأميم والتربية وشارع بغداد وساحة العروسة في وقت مبكر من صباح الأربعاء.