.
.
.
.

بعد 5 سنوات في قبضة داعش.. طفلة أيزيدية إلى الحرية

نشر في: آخر تحديث:

لم تكن رنا، ابنة الـ 12 عاماً لتتصور أن حياتها ستتحول جحيماً مع دخول تنظيم داعش إلى قريتها في العراق.

ففي 3 أغسطس 2014، انقلبت حياة تلك الطفلة رأساً على عقب بعد أن خطفها عناصر التنظيم، لتبدأ رحلة خوف لم تنتهِ إلا يوم الأربعاء، بعد 5 سنوات من القهر.

فقد أعلن مسؤول مكتب تحرير المختطفين الأيزيديين، حسين قائدي، تحرير فتاة كردية أيزيدية من أسر داعش، بحسب ما أفادت وسائل إعلام عراقية.

ونقل موقع الحزب الديمقراطي الكردستاني عن قائدي قوله: إن المكتب استطاع تحرير المختطفة رنا نواف عباس، البالغة من العمر 17 عاماً، وهي من أهالي خانصور.

يذكر أن داعش قد قام في الثالث من أغسطس/آب 2014 بحملة إبادة بحق المكون الأيزيدي، في قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى العراقية، حيث قتل أكثر من 3 آلاف أيزيدي، ووضعهم في 63 مقبرة جماعية منتشرة بأطراف محافظة نينوى، كما سبى آلاف النساء والأطفال.

ورغم تحرير سنجار عام 2015، لا يزال العيديد من العائلات الأيزيدية تخشى من تجدد هذا الكابوس.

كما تنتظر مئات العائلات تحديد مصير أبنائها الذين اختفوا ولا علم لها بمصيرهم.