.
.
.
.

بعد تصريحات الخزعلي.. غضب عراقي على مقار "العصائب"

نشر في: آخر تحديث:

أفاد قائد شرطة ميسان استهداف منازل شخصيات تابعة لميليشيا "عصائب أهل الحق" العراقية في المحافظة في ساعة متأخرة من ليل الاثنين بعبوات صوتية صاحبها إطلاق نار كثيف.

وتم استهداف منزل مسؤول يدعى عمار كشيش اللامي في منطقة عواشة، ومنزل مدير مصرف الإسكان الزراعي في منطقة الإسكان، ومنزل مسؤول في منطقة العوفية، إضافة إلى مكتب "عصائب أهل الحق" في منطقة حي القاهرة، وفق مراسل "العربية".

يذكر أن زعيم ميليشيا "عصائب أهل الحق"، قيس الخزعلي، كان أعلن الاثنين أن تظاهرات الثلاثاء ستشهد أكبر حصيلة من القتلى منذ بدء الاحتجاجات في البلاد بأكتوبر الماضي.

كما وصف الخزعلي تظاهرات الثلاثاء بـ"الحدث الخبيث"، زاعماً أن لدى ميليشياته معلومات عن "مخطط لعمليات تخريب وقتل الثلاثاء في بغداد".

المتظاهرون يحذرون

بدوره، حذّر بيان متظاهري ساحة التحرير في العاصمة بغداد، الاثنين، الكتل السياسية وميليشياتها من محاولة الالتفاف على مطالب المحتجين، منوهاً بأن أطرافاً عراقية تسعى إلى تبرير قمع الانتفاضة.

إلى ذلك رفض البيان اختيار الكتل السياسية لرئيس الحكومة الجديدة، وحذّر من الانجرار إلى مخطط العنف.

وتشهد بغداد انتشاراً أمنياً مكثفاً منذ مساء الاثنين، استعداداً للتظاهرة المليونية المتوقعة، الثلاثاء. فقد انتشرت قوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية عند مداخل العاصمة والشوارع الرئيسية، كما اتخذت إجراءات أمنية مشددة قرب المراكز الرئيسية، ونصبت حواجز تفتيش وتدقيق. كما شهدت الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء إجراءات مماثلة.