.
.
.
.

سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد.. ولا خسائر

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت "خلية الإعلام الأمني" في العراق سقوط صاروخين من نوع "كاتيوشا" مساء الأربعاء في المحيط الخارجي لمطار بغداد الدولي، دون وقوع خسائر مادية.

وأفاد مراسل قناتي "العربية" و"الحدث" أن القوات الأمنية طوّقت المكان لتحديد مواقع إطلاق الصواريخ.

وتفيد مصادر "العربية" و"الحدث" بأن هذه الهجمات تستهدف القاعدة الأميركية في مطار بغداد.

وجاء هجوم الأربعاء بعد يومين من سقوط أربعة صواريخ كاتيوشا على قاعدة بالقرب من مطار بغداد الدولي، مما أدى إلى إصابة خمسة من أفراد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي.

والهجوم هو الأحدث في سلسلة هجمات صاروخية خلال الأسابيع الخمسة الماضية استهدفت منشآت عسكرية تستضيف قوات تابعة للتحالف بقيادة الولايات المتحدة والذي يهدف إلى إلحاق الهزيمة بمقاتلي داعش.

وقد أكد مسؤول عسكري أميركي كبير لوكالة "رويترز" أن فصائل مسلحة مدعومة من إيران وراء الهجمات على القواعد الأميركية في العراق.

وأضاف المسؤول الأميركي أن الهجمات التي تشنها الفصائل المسلحة المدعومة من إيران على قواعد عسكرية تستضيف قوات أميركية في العراق تتزايد وتصبح أكثر تعقيداً مما يدفع بكل الأطراف نحو تصعيد خارج نطاق السيطرة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من تلك الهجمات. لكن المسؤول الأميركي أكد أن تحليلات المخابرات وخبراء الطب الشرعي ومعاينة الصواريخ وقاذفات الصواريخ أشارت إلى مسؤولية الحشد الشعبي المدعوم من إيران، لا سيما "كتائب حزب الله" و"عصائب أهل الحق".