.
.
.
.

العراق.. اغتيال الناشط المدني علي العصمي وسط الناصرية

نشر في: آخر تحديث:

ذكر شهود عيان في العراق أن ملثمين يستقلون دراجة قاموا بقتل الناشط، علي العصمي، وسط الناصرية، وأضافوا أن الملثمين قتلوه بعد أن قاموا بإنزاله من سيارته في تقاطع الشيباني وسط الناصرية.

وتم اغتيال العصمي اليوم الساعة الخامسة عصرا بالتوقيت المحلي، وهو ناشط من مواليد 1993 وشقيقه ناشط أيضا، اسمه محمد العصمي ولهما خيمة اعتصام في ساحة الحبوبي، وكانا من بين الداعين إلى تحقيق مطالب المتظاهرين.

وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق طالبت، الأسبوع الماضي، الأجهزة الأمنية الحكومية ببذل الجهود لوضع حد لعمليات الاغتيال التي استهدفت مواطنين عزلا والقبض على منفذيها وإحالتهم إلى القضاء.

وأشارت المنظمة إلى أن جرائم الاغتيال التي طالت مؤخرا ناشطين وإعلاميين في بغداد وعدة محافظات جنوبية قد تصاعدت بشكل خطير، بالإضافة إلى الاختطاف والتهديد واستهداف ناشطين من خلال تفجير سياراتهم بالعبوات الناسفة.

ولم تجد دعوات وقف القتل والخطف آذانا صاغية عند منفذيها، والحكومة لم تتمكن من وقفها رغم وعودها، حيث تم اغتيال الناشط حقي إسماعيل العزاوي في حي الشعب شمال شرقي العاصمة برصاص مجهولين بعد عودته لمنزله من ساحة التحرير.

اغتيال العزاوي سبقه بساعات قليلة تشييع جنوب غربي بغداد للناشط، محمد جاسم الدجيلي، قتل هو الآخر على أيدي مجهولين في شارع فلسطين بعد مغادرته ساحة التظاهرات ومعه شخصان. الدجيلي أثار غضب قتلته نشاطه في توزيع الطعام والشراب على المحتجين.

من احتجاجات العراق
من احتجاجات العراق

ولم يتوقف الأمر عند العزاوي والدجيلي، بل طالت محاولة اختطاف فاشلة ناشطين قرب ساحة التحرير هما حسن خليل وزمان الموسوي تمكنا من الإفلات منها.

وأفاد ناشطون بأن العصابات المسلحة تنشط أيضا في المحافظات الجنوبية ضد الناشطين فقد سجلت محافظة الديوانية انفجار سيارة بعبوة ناسفة تعود للناشط ثائر كريم الطيب نجا منها الطيب، متأثرا بجراح نقل على إثرها إلى المستشفى.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت وفق تقرير لها من تداعيات استمرار القتل المتعمد والخطف والاعتقال العشوائي ضد المتظاهرين المناهضين لمنظومة الحكم واعتبرتها انتهاكات صارخة.