.
.
.
.

الصدر ينعى سليماني ويعلن استعداد أنصاره للدفاع عن العراق

نشر في: آخر تحديث:

نعى زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الجمعة، مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وزعماء فصائل عراقية في ضربة جوية أميركية في بغداد، وقال إن أتباعه على استعداد للدفاع عن العراق.

واعتبر في بيان أن استهداف سليماني من "الاستكبار العالمي هو استهداف للجهاد والمعارضة والروح الثورية". وأعطى أمراً بجهوزية "المجاهدين لاسيما جيش المهدي ولواء اليوم الموعود لنكون على استعداد تام لحماية العراق". وأضاف: "لن ينالوا من عزمنا وجهادنا".

ودعا الصدر الجميع للتحلي بالحكمة والحنكة، داعياً الله أن يجنب المنطقة من الخطر.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن، الجمعة، مقتل قائد فيلق القدس التابع له قاسم سليماني في قصف أميركي، استهدف موكبه في مطار بغداد الدولي.

وأقر بدوره متحدث باسم ميليشيا الحشد الشعبي، فجر الجمعة، بمقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، والقيادي البارز في الميليشيا أبومهدي المهندس في قصف استهدف موكبهما بالقرب من مطار بغداد الدولي، وذلك بعد أن أعلن التلفزيون العراقي الرسمي نبأ مقتلهما، فيما تم نقل ما تبقى من جثتي سليماني والمهندس إلى مستشفى المثنى في بغداد.

تفاصيل العملية

وبدأت العملية، فجر الجمعة، حيث استهدفت طائرات عدداً من قيادات وأعضاء في الحشد الشعبي، أثناء خروجهم من مطار بغداد، برفقه وفد غير عراقي، وأشارت الأنباء إلى تواجد بعض من القيادات الإيرانية من الحرس الثوري في المطار.

سليماني والمهندس
سليماني والمهندس

واستهدفت الضربات الأميركية المكان بقصف صاروخي تسبب بمقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، والرجل الثاني بميليشيا الحشد أبو مهدي المهندس، ومسؤول مديرية العلاقات في الحشد محمد الجابري، ومسؤول الآليات حيدر علي، وغيرهم، فضلاً عن عدد آخر من القتلى لم يتم التعرف إليهم حتى الآن.