.
.
.
.

القوات العراقية: بدأنا وضع آلية لخروج القوات الأجنبية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الناطق باسم قائد القوات العراقية عبدالكريم خلف الاثنين، أنهم بدأوا في وضع آلية خروج القوات الأجنبية من البلاد.

وأوضح أن "القرار الذي صوت عليه مجلس النواب العراقي الأحد والآلية التي أعدتها الحكومة، تنص على خروج القوات القتالية من الأراضي العراقية، كما تتطرق إلى قضايا الدعم الجوي".

"الدعم اللوجستي ما زال قائماً"

وأضاف بحسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية أن "قضايا التجهيز والتسليح والدعم اللوجستي تبقى قائمة"، مشيراً إلى أن التفاهمات جارية مع قوات التحالف الدولي المتمثلة بالناتو والولايات المتحدة الأميركية".

وتابع أن "المذكرتين اللتين تم رفعهما سابقاً من وزارة الخارجية عام 2014 كانت تشمل مساعدة القوات العراقية في قتال عصابات داعش الإرهابية".

"ساحة حرب"

إلى ذلك، أوضح أنه "بعد الانحراف الذي حصل في الآونة الأخيرة، والقرارات الفردية التي اتخذها التحالف الدولي، رأى العراق أن هذه الصراعات قد تجعله ساحة حرب"، مبيناً أنه بناء على ذلك يجب الاعتماد على القوات العراقية في مقاتلة داعش".

وأشار إلى أن "الحكومة ترغب في استمرار الدعم في قضايا التدريب والتسليح"، مؤكداً أنه "ليس هناك مذكرة بل آلية يتم إعدادها لغرض التفاهم مع القوات القتالية للخروج من الأراضي العراقية".

يذكر أن مجلس النواب العراقي كان صوت الأحد على قرار نيابي يلزم الحكومة بإنهاء تواجد القوات الأجنبية في العراق.

في حين حث رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي في كلمته أمام البرلمان على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء وجود القوات الأجنبية في أقرب وقت ممكن. وقال "رغم الصعوبات الداخلية والخارجية التي قد تواجهنا، لكنه يبقى الأفضل للعراق مبدئيا وعمليا".

التحالف يعلق تدريب القوات العراقية

في المقابل، أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش تعليق عمليات تدريب القوات العراقية والقتال ضد تنظيم داعش، بسبب "الالتزام بحماية القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف".

وأضاف أن "أولوياته القصوى هي حماية كل جنود التحالف الملتزمين بمهمة هزيمة داعش، إلا أن الهجمات الصاروخية المتكررة على مدى الشهرين الماضيين من عناصر كتائب حزب الله حدت من قدرته على القيام بمهام التدريب مع الشركاء ودعم عملياتهم ضد داعش، لذلك سيوقف التحالف تلك الأنشطة حالياً."