.
.
.
.

ميليشيات العراق في حذر.. تجنب ظهور وتغيير هواتف

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن الميليشيات الموالية لإيران تعيش في العراق حالة من الحذر الشديد، بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في غارة أميركية، فجر الجمعة.

فقد أكدت مصادر للعربية/ الحدث أن هناك تعليمات صارمة لأفراد الفصائل المسلحة وقادة الحشد بتجنب الظهور العلني وتغيير أرقام الهواتف، خوفاً من رصدهم عن طريقها.

كما تم منعهم من استخدام تطبيقات الهواتف أو حتى الهواتف الذكية.

الخزعلي إلى بغداد والكعبي إلى طهران؟!

إلى ذلك، كشفت المعلومات أن قيس الخزعلي أمين عصائب أهل الحق غير مكان إقامته من بغداد إلى النجف، وتحديداً في المدينة القديمة بالقرب من بيوت المراجع الدينية.

أما بالنسبة لأكرم الكعبي، أمين عام حركة النجباء، فقد أشارت أنباء إلى تواجده في طهران، في حين لا يزال هادي العامري زعيم منظمة بدر متواجدا في بغداد، وقد حضر، الاثنين، مجلس العزاء الذي أقامه رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي داخل المنطقة الخضراء.

أكرم الكعبي زعيم حركة النجباء
أكرم الكعبي زعيم حركة النجباء

يذكر أن الحشد الشعبي كان حذر أنصاره قبل يومين من استعمال الهواتف النقالة. ودعا في بيان، السبت، جميع قيادات ومقاتلي فصائل الحشد الشعبي إلى التنبه، قائلاً "إن الأميركيين يتابعون تحركاتكم ويحددون أماكنكم من خلال جهاز الموبايل لذا عليكم ترك جهاز الموبايل أثناء تنقلاتكم من مكان إلى مكان آخر".

يشار إلى أن اغتيال سليماني والمهندس، دفع الميليشيات العراقية إلى الاستنفار، مهددة باستهداف القواعد الأميركية، وضاغطة من أجل خروج القوات الأميركية من العراق.