.
.
.
.

مصادر غربية: إيران تعمدت عدم إصابة الجنود الأميركيين

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر حكومية أميركية وأوروبية مطلعة على تقديرات المخابرات، إن إيران سعت عمدا إلى تجنب وقوع أي خسائر في صفوف الجنود الأميركيين خلال قصفها الصاروخي لقواعد عراقية تستضيف القوات الأميركية في العراق، ردا على قتل أميركا لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، في بغداد.

وأضافت المصادر التي تحدثت شريطة عدم الكشف عن هويتها، الأربعاء، أن من المعتقد أن الإيرانيين تعمدوا أن تخطئ الهجمات القوات الأميركية للحيلولة دون خروج الأزمة عن نطاق السيطرة مع توجيه رسالة عن قوة العزم لدى إيران.

وقال مصدر في واشنطن خلال الليل، إن الدلائل الأولية تشير إلى عدم وقوع إصابات في صفوف الأميركيين في حين أحجم مسؤولون أميركيون آخرون عن التعليق.

هذا وأعلن الحرس الثوري الإيراني، الثلاثاء، أنه نفذ هجوماً صاروخياً على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل، والاثنتان تضمان قوات أميركية.

وبعد الاستهداف، قال الحرس الثوري الإيراني إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد على الهجمات التي شنتها طهران على أهداف أميركية في العراق سيقابله رد جديد، حسب ما أورد التلفزيون الإيراني الرسمي.

كما كشفت وكالة "تسنيم" عن مشاركة ميليشيات الحشد بالعراق في القصف الذي استهدف القاعدة في أربيل.