.
.
.
.

الجيش العراقي يكشف عن مفاوضات أمنية بين بغداد وواشنطن

نشر في: آخر تحديث:

أكد اللواء عبد الكريم خلف، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، أن "الحكومة العراقية تجري حوارات مع الولايات المتحدة بشأن العلاقات الأمنية".

وقال خلف لموقع قناة "آر تي" الروسية، إن للعراق ملاحظات وطروحات تتعلق بهذا الملف، وسيعمل على أن يكون كل شيء لا يتضارب مع سيادته.

وأوضح المتحدث أن المفاوضات الأمنية المذكورة لا تزال جارية.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، نقلت "آر تي" عن مصدر حكومي عراقي قوله إن "هناك تواصلا بين الحكومتين العراقية والأميركية حول مستقبل القوات الأميركية في العراق، والرغبة المشتركة بينهما تكمن في أن تبدأ المفاوضات وتستمر لأشهر أو سنة".

وأضاف أن "واحدة من الطروحات الموجودة، هي أن يتواجد حلف الناتو في العراق، ويكون تواجد القوات الأميركية من ضمن هذا الحلف".

وانتقدت قوى سياسية عراقية الضربة الأميركية التي وجهتها واشنطن إلى الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، فور خروجه من مطار بغداد الدولي يوم 3 يناير/كانون الثاني، باستخدام طائرة مسيرة.

واعتبرت شخصيات عراقية بارزة أن عملية الاغتيال تمثل انتهاكا للسيادة العراقية، وفي أعقابها اتخذ البرلمان العراقي قرارا بطرد القوات الأميركية من البلاد. ولم تجر أي محاولات لتطبيق القرار المذكور.

وتعرضت السيادة العراقية لانتهاك آخر من إيران التي ردت على أميركا بقصف صاروخي استهدفت قاعدتين عسكريتين في العراق تضمان جنودا أميركيين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة