.
.
.
.

إطلاق سراح عراقي رفض تسليم مصابة كورونا وهدد بالنار

نشر في: آخر تحديث:

أفاد محافظ البصرة العراقية، أسعد العيداني، الاثنين، أنه سيتم اليوم إطلاق سراح المتهم الذي هدد بإطلاق العيارات النارية، الأحد، على المفرزة الطبية التي كانت قد طلبت منه تسليم مصابة بكورونا.

وكان الرجل قد هدد المسعفين والشرطة بفتح النار عليهم في حال إصرارهم على نقل مصابة بفيروس كورونا تنتمي لعائلتهم إلى المستشفى، بحسب ما أظهره مقطع فيديو انتشر للواقعة على تويتر.

بعد الواقعة فوراً، اعتقلت القوات الأمنية في المحافظة الشخص المهدد، واليوم أعلن المحافظ أنه سيتم إطلاق سراحه.

"مسّ بالشرف"

يشار إلى أن مفوضية حقوق الإنسان في العراق كانت قد أكدت أن بعض العائلات ترفض ذهاب النساء منها إلى الحجر، ويرون بذلك أمراً معيبا يمسّ شرفهم.

وكان أطباء عراقيون قد أبدوا قلقهم من ازدياد حالات الإصابة بفيروس كورونا في العراق، بعد أن أظهرت أرقام وزارة الصحة ارتفاعاً كبيراً نسبياً في عدد الحالات التي سجلت خلال يوم واحد.

وبحسب رويترز، فإن الأطباء الذين تعاملوا لسنوات مع مئات آلاف الجرحى وضحايا العنف المستمر في البلاد، وعايش بعضهم فترة نقص كبيرة في الأدوية والمعدات خلال سنوات الماضية، أعربوا عن مخاوف، مما سمّوها "الجولة التالية".

40 وفاة ومئات المصابين

بدوره، قال مدير الصحة العام في محافظة ذي قار، جبار حنتوش، إن "من الممكن التعامل مع ضحايا العنف، حيث يقتصر تدفق المرضى على ساعات محدودة، لكن "مع الفيروس التاجي، لا يوجد مكان آمن، لا نعرف متى سينفجر عدد الحالات حتى لا يمكن لأفضل أنظمة الرعاية الصحية في العالم التأقلم" معها، بحسب تعبيره.

إلى ذلك أحصى العراق أكثر من 450 حالة إصابة بالفيروس، و40 حالة وفاة معظمها في الأسبوع الماضي. لكن الأطباء حذروا من ارتفاع هذه الأرقام.