.
.
.
.

قوات أميركا في العراق.. "حوار استراتيجي" يبحث مستقبلها

نشر في: آخر تحديث:

تعقد واشنطن وبغداد منتصف حزيران/يونيو "حواراً استراتيجياً" لاتخاذ قرار حول مستقبل وجود القوات الأميركية في العراق، وفق ما أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الثلاثاء.

وقال بومبيو خلال مؤتمر صحافي في واشنطن: "اقترحت الولايات المتحدة حواراً استراتيجياً مع الحكومة العراقية يعقد منتصف حزيران/يونيو"، مضيفاً: "مع وباء كوفيد-19 المتفشي في العالم وإيرادات النفط التي تتراجع وتهدد الاقتصاد العراقي بالانهيار من الأهمية بمكان أن تتعاون حكومتا البلدين لكي لا تذهب الانتصارات على تنظيم داعش والجهود لاستقرار البلاد سدى".

كما تابع أنها ستكون أول مراجعة لكافة المواضيع المتعلقة بالعلاقات الأميركية-العراقية "بما في ذلك مستقبل القوات الأميركية" في البلاد.

وسيمثل الولايات المتحدة مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هايل، الرجل الثالث في الخارجية الأميركية.

يشار إلى أن العلاقات متوترة بين الدولتين منذ سلسلة هجمات على المصالح الأميركية في العراق نهاية 2019 نسبتها واشنطن خصوصاً إلى ميليشيات موالية لإيران. وتدهورت أكثر مع اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس ميليشيا الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، الذي كان يرافقه، بغارة جوية أميركية في بغداد مطلع كانون الثاني/يناير.

وصوت البرلمان العراقي رسمياً للمطالبة بسحب القوات الأميركية الموجودة في البلاد في إطار تحالف دولي لمحاربة تنظيم "داعش".