.
.
.
.

العراق.. استمرار الخلافات بين الكتل البرلمانية حول 7 حقائب وزارية

نشر في: آخر تحديث:

يواصل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المفاوضات مع القوى السياسية من أجل إكمال كابينته الوزارية التي تنقصها سبع حقائب.

وأشارت مصادر عراقية إلى أن الخلافات بين القوى السياسية لا تزال مستمرة على الحقائب المتبقية لأن هناك جهات سياسية لم تحصل على وزارات خلال منح الثقة للحكومة الجديدة، ولهذا تسعى للحصول عليها الآن.

وكان البرلمان قد رفض 5 مرشحين لوزارات: التجارة، والعدل، والثقافة، والزراعة، والهجرة وتم تأجيل التصويت على مرشحي وزارتي الخارجية، والنفط.

يأتي ذلك فيما قال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني بشار كيكي، اليوم السبت إن الديمقراطي تنازل عن حقيبة المالية في حكومة مصطفى الكاظمي، بسبب رغبة الأطراف الشيعية في الحصول عليها.

وأوضح الكيكي في بيان أن "حصة الكرد هي أربع وزارات، لكن تم التنازل عن إحدى الوزارات"، مبيناً أن "الحزب الديمقراطي الكردستاني، ومنذ حكومة عادل عبدالمهدي، انتهج هذا الطريق، من أجل تمريرها ومن أجل منحها لإحدى المكونات الأخرى".

وأضاف الكيكي: "انتهجنا نفس الطريق في كابينة الكاظمي، وبناء على الرغبة الكبيرة الواضحة من المكون الشيعي للحصول على المالية، تنازلنا عنها مقابل الخارجية"، مشيراً إلى أن "مرشحنا لحد اللحظة هو فؤاد حسين، ومن المقرر استكمال الكابينة قبل العيد".

وكان البرلمان العراقي قد صوّت بعد منتصف ليلة الأربعاء على المنهاج الحكومي لرئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي، كما تم التصويت على 15 وزيراً، فيما بقيت 7 وزارات من دون حسم لغاية اليوم.