.
.
.
.

الكاظمي يصل كركوك مع انطلاق عملية ملاحقة داعش

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وكالة الأنباء العراقية نقلا عن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، الثلاثاء، انطلاق المرحلة الثانية من عملية أمنية لملاحقة فلول تنظيم داعش الإرهابي، في 5 محاور على الحدود بين محافظتي صلاح الدين وكركوك.

وأكدت المعلومات، أن العملية بدأت بمشاركة طيران الجيش، وطيران التحالف الدولي، وجميع الوكالات الاستخباراتية الأمنية، والشرطة الاتحادية، وقوات من الحشد الشعبي بإشراف قيادة العمليات المشتركة.

ونشرت الوكالة صور رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عند وصوله إلى كركوك للاطلاع على سير العملية العسكرية.

"أبطال العراق ـ نصر السيادة"

في السياق أيضا، أطلق الكاظمي، وهو القائد العام للقوات المسلحة، تسمية "أبطال العراق ـ نصر السيادة" على العمليات العسكرية التي انطلقت في كركوك.

وذكر مكتبه الإعلامي في بيان أن الكاظمي وصل إلى المقر المتقدم للعمليات المشتركة في كركوك للإشراف على انطلاق العمليات، وذلك من أجل تعزيز الأمن والاستقرار وتجفيف منابع الإرهاب وملاحقة بقايا داعش في مناطق غرب كركوك والحدود الفاصلة بين محافظتي صلاح الدين وكركوك.

من القوات الأمنية العراقية
من القوات الأمنية العراقية

تجفيف منابع الإرهاب

كما أكد رئيس الوزراء بحسب البيان أن"أبطال القوات المسلحة بجميع صنوفها تتحدى العدو وتقوم بدور بطولي لتجفيف منابع الإرهاب في هذه الظروف الصعبة والتحديات العديدة التي يمر بها البلد"، بحسب تعبيره.

يذكر أن المرحلة الثانية من العمليات الأمنية انطلقت الثلاثاء، لتفتيش مناطق جنوب غربي كركوك في الحدود الفاصلة مع محافظتي صلاح الدين وكركوك.