.
.
.
.

العقار الروسي لعلاج كورونا.. قرار عراقي خلال يومين

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وزارة الصحة العراقية، الاثنين، أن العقار الروسي لعلاج كورونا قيد المناقشة من قبل اللجان الاستشارية، وسيصدر قرار بشأنه خلال اليومين المقبلين.

وقال وكيل وزارة الصحة، حازم الجميلي، لوكالة الأنباء العراقية، إن "العقار مؤثر في النتائج لمعالجة كورونا، وليس علاجاً خاصاً لفيروس كورونا".

كما بين الجميلي أن "أحد الطرق للعلاج المستخدمة من قبل الكثير من الدول هي استخدام بلازما المتعافين من الفيروس"، لافتاً إلى "استعمال هذه الطريقة للحالات الشديدة والحرجة في بغداد والمحافظات".

إلى ذلك أوضح أن "طريقة استخدام البلازما حققت نتائج جيدة في شفاء الحالات الشديدة في كثير من الأحيان"، مشيراً إلى أن "هذه الأعداد الكبيرة من الشفاء دلالة على الخدمات التي تقدم إلى المرضى في المؤسسات الصحية".

وبشأن الحظر الجزئي والموقف الوبائي، أردف الجميلي: "نحن الآن بدور المراقبة للأسواق والمحلات"، مضيفاً: "يتوقع نزول أعداد الإصابات".

كما ختم بالقول إن "الالتزام بالإجراءات الصحية لا يزال دون مستوى المطلوب، على الرغم من تأكيد آخر البحوث أن السيطرة على انتشار كورونا هو ارتداء الكمامات إضافة إلى الإجراءات الصحية الأخرى".

من مستشفى في النجف يوم 21 أبريل
من مستشفى في النجف يوم 21 أبريل

دواء أفيفافير

يذكر أن روسيا طرحت الخميس الماضي دواء حصل على الموافقة لعلاج المصابين بكورونا.

وقال صندوق الثروة السيادية الروسي، الذي دعم التجارب على الدواء ويملك حصة 50% في شركة كيم رار المصنعة له، إن الشحنات الأولى من الدواء المضاد للفيروسات والذي يحمل اسم "أفيفافير" وصلت لبعض المستشفيات والعيادات في أنحاء البلاد.

إلى ذلك أقرت وزارة الصحة الروسية استخدام الدواء بموجب عملية خاصة سريعة بينما ما زالت التجارب السريرية، التي تجرى لفترة أقصر وبأعداد أقل من المتبع في دول أخرى، جارية.

من جهته، صرح رئيس الصندوق السيادي لرويترز، كيريل ديميتريف، في وقت سابق، أن هناك خططاً لإنتاج ما يكفي من العقار لعلاج 60 ألف مريض شهرياً.

وقال ديميتريف الخميس الماضي إن أكثر من عشر دول طلبت إمدادات من الدواء، مضيفاً أن المفاوضات جارية لتوريد الدواء لجميع الأقاليم الروسية تقريباً وأن سبعة من أقاليم البلاد التي تتجاوز 80 إقليماً تلقت الشحنات الأولى يوم 11 يونيو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة