.
.
.
.

الكاظمي: توقيع قانون الانتخابات بأول جلسة لبرلمان العراق

الحاجة إلى إشراف الأمم المتحدة على عملية الانتخابات المقبلة لتكون ذات مصداقية

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عن موعد الانتخابات البرلمانية القادمة، مشيرا إلى أن السادس من يونيو سيكون موعد الانتخابات.

وأكد الكاظمي، اليوم الخميس، الاتفاق مع رئيسي الجمهورية برهم صالح والبرلمان محمد الحلبوسي على التصويت على قانون الانتخابات في أول جلسة مقبلة، مضيفا أن حكومته تعمل على إيجاد حل لنصاب المحكمة الاتحادية.

كما دعا رئيس الوزراء العراقي حكومته إلى تذليل كافة العقبات أمام تطبيق الانتخابات، لأنها مطلب شعبي وسياسي.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان، أن "الكاظمي وخلال لقائه أعضاء مفوضية الانتخابات، بحضور عدد من الوزراء والقيادات الأمنية، أعلن الاتفاق مع رئيسَي الجمهورية والبرلمان على التصويت على قانون الانتخابات في أول جلسة مقبلة، وإحالته إلى رئيس الجمهورية، للمصادقة عليه".

وأضاف الكاظمي خلال اللقاء، "العمل على إيجاد حلّ قريب لملء فراغات المحكمة الاتحادية، لتكون مهيأة لقضية توفر شروط عمل مفوضية الانتخابات".

وأشار إلى أنه "يجب أن نبحث عن شركات فاحصة لعملية الانتخابات تكون رصينة ومشهودا لها بالنزاهة، والشركات التي تم التشكيك بها في الدورة الماضية يجب تفاديها".

وتابع أن "عجلة القطار انطلقت، وعلينا أن نستعد للانتخابات وكأنها ستجرى غدا، كي نكون ملتزمين بوعدنا الذي قطعناه، فالانتخابات مطلب شعبي ومطلب المرجعية الرشيدة، وكذلك مطلب القوى السياسية، ومن غير المعقول أن تكون لدينا فرصة للنجاح ونضيّعها".

ونوه الكاظمي إلى "الحاجة إلى تعاون مع الأمم المتحدة للإشراف على عملية الانتخابات المقبلة لتكون ذات مصداقية". وشدد على أن "لا تتكرر الأخطاء السابقة في الانتخابات المقبلة، ويجب أن نعطي للمواطن الثقة بها".