.
.
.
.

التزام بعلاقات قوية.. الكاظمي يوثق روابط العراق بأميركا

نشر في: آخر تحديث:

بعيد إعلان الحكومة العراقية أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي سيمدد زيارته إلى الولايات المتحدة، بعدما كان يفترض أن تنتهي مساء الخميس بلقاء مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، جدد العراق تأكيده على السعي لتقوية العلاقات بين البلدين.

وأفاد بيان مشترك صادر عن الطرفين، بحسب ما أعلنت الحكومة العراقية الخميس، إثر اجتماع لجنة التنسيق العليا بأن الجانبين أكدا التزامهما بعلاقة ثنائية قوية ومثمرة.

كما جددت الولايات المتحدة دعمها للإصلاحات الاقتصادية في العراق، وتأكيدها على احترام سيادته وسلامة أراضيه والقرارات ذات الصلة للسلطات التشريعية والتنفيذية العراقية.

حرية التعبير والإعلام

إلى ذلك، لفت البيان إلى أن الجانبين ناقشا أفضل السبل التي يمكن أن تدعم بها الولايات المتحدة الحكومة العراقية وهي تستعد للانتخابات البرلمانية بما في ذلك زيادة الدعم لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق.

كما كرر الطرفان دعمهما لحرية التعبير وحرية الإعلام وضرورة محاسبة مرتكبي أعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين.

مصطفى الكاظمي (أرشيفية- رويترز)
مصطفى الكاظمي (أرشيفية- رويترز)

إلى ذلك، أوضحت الحكومة العراقية أن الولايات المتحدة جددت دعمها للجهود المبذولة محلياً من أجل تحسين علاقات العراق مع الدول المجاورة، معلنة سعيها لمساعدته في هذا المسعى.

كما أكد الجانبان مجدداً التزامهما بتحقيق الأهداف المشتركة من خلال التنسيق الأمني الثنائي والتعاون المستمر بين قوات الأمن العراقية والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لهزيمة داعش.

انسحاب أميركي من العراق

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء العراقية على تليغرام بأن مصطفى الكاظمي نجح بقيادة الحوار الاستراتيجي للحصول على انسحاب أميركي من العراق.

وأكد الجانبان العراقي والأميركي على ضرورة احترام سيادة العراق وسلامة أراضيه. كما اتفقا على تشكيل فريق خاص لمناقشة آليات وتوقيتات إعادة انتشار قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خارج العراق.

شراكة استراتيجية

إلى ذلك قال الناطق باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف إن العراق يرى أن شراكته مع الولايات المتحدة استراتيجية وهو ماض باتجاه تعزيز الخيارات المشتركة بين البلدين، وفق وكالة الأنباء العراقية.

وأوضح الصحاف أن العراق أكد على جملة من المصالح في مقدمتها الابتعاد عن سياسة المحاور، مضيفاً أن بلاده ترى في الحل السياسي والتنسيق الدبلوماسي سبيلين ممكنين لخفض التصعيد التركي الخطر أحادي الجانب على الشريط الحدودي الممتد بين البلدين.

كما شدد على أن العراق ما زال يتمسك بحسن الجوار والقوانين الدولية، التي تضمن حقوقه، لافتاً إلى أن استمرار العمليات التركية داخل الأراضي العراقية له ارتدادات عكسية كبيرة.

لقاء ترمب اليوم

يذكر أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان وصل أمس الأربعاء مع الوفد المرافق إلى العاصمة الأميركية واشنطن في زيارة ستشهد سلسلة لقاءات تركز على الجانب الاقتصادي.

كما سيجتمع الكاظمي اليوم الخميس بالرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إضافة إلى لقاء عدد كبير من كبريات الشركات والمؤسسات الاقتصادية لمناقشة إعمار العراق.

ويتوقع أن يتم توقيع عقود مع كبرى الشركات على مستوى الغاز والنفط والكهرباء، بحضور الوزراء المختصين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة