.
.
.
.

الكاظمي: القوات الأميركية ستغادر العراق خلال 3 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، أن لقاءه مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب كان مهماً وناجحاً، مشيراً إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أكد أن القوات الأميركية ستنسحب من العراق خلال الثلاث سنوات المقبلة.

وقال الكاظمي في مقابلة مع قناة العراقية الإخبارية، إن"كلا الطرفين العراقي والأميركي خرجا مرتاحين من هذا اللقاء"، لافتاً إلى أنه "جرى خلال اللقاء الحديث عن التعاون الاقتصادي، والتعاون الأمني، وإعادة تقييم الوجود الأميركي في العراق".

وأضاف الكاظمي أنه "تم الاتفاق من خلال الحوار الاستراتيجي برئاسة وزير الخارجية ونظيره الأميركي على مجموعة مبادئ تصب جميعها في مصالح الشعب العراقي، التي تتعلق بتواجد القوات الأميركية، وإعادة جدولته، وإعادة انتشار القوات الأميركية خارج العراق"، مبيناً أنه "تم الاتفاق ضمن الحوار الاستراتيجي على وضع فريق فني لإيجاد آلية لهذا الانتشار خارج العراق".

ولفت الكاظمي إلى أنه "لأول مرة أرى مواقف أميركية واضحة ومتفهمة لمطالب الحكومة العراقية"، مشيراً إلى أن "الرئيس ترمب أكد أن القوات الأميركية ستنسحب من العراق خلال الثلاث سنوات المقبلة، وهم يبحثون انتشارها خارج العراق".

وتابع أن "الرئيس الأميركي قال: إن أعداد القوات الأميركية قليلة جداً، وبالفعل هي قليلة، لكنّ العراق يحتاج إلى هذه القوات لتدريب وتطوير قوات الجيش والأجهزة الأمنية".

وأوضح الكاظمي أنه "من الجانب الاقتصادي فالعراق يحتاج إلى تقييم العلاقة من أجل مصالحه، خاصة أن أميركا دولة مهمة، وفيها صناعات كبرى، في ما يخص النفط والطاقة وحتى التعليم"، مؤكداً أن "العراق لديه فرصة للاستفادة من شراكة مع دولة صناعية كبرى".

وبين أنه "تم توقيع مجموعة من مذكرات التفاهم في مجال النفط والطاقة، وأهمها عقد في ما يخص النفط في محافظة ذي قار، وهو مشروع استراتيجي فيه فائدة كبيرة لأبناء المحافظة والعراق عموماً".