.
.
.
.
العراق والكاظمي

بغداد: جهات هربت قتلة الهاشمي بعد يوم على اغتياله

اغتال مسلحون مجهولون الهاشمي وسط العاصمة بغداد في 6 يوليو الماضي، بعد خروجه من مقابلة تلفزيونية، تحدّث فيها عن خلايا الكاتيوشا المحمية من بعض الفصائل الموالية لإيران والأحزاب العراقية، ووقع الهجوم أمام بيته

نشر في: آخر تحديث:

قال الناطق الرسمي باسم رئيس الوزراء العراقي، أحمد ملا طلال، إن جهات هربت قتلة المستشار السابق للحكومة والمحلل السياسي، هشام الهاشمي، للخارج بعد يوم واحد من حادث الاغتيال، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية كانت قد تمكنت من تحديد هوية اثنين من المتهمين الأربعة بالاغتيال، وعثرت على الدراجات النارية المستخدمة في عملية الاغتيال في منطقة ما في العاصمة بغداد.

تصريحات ملا طلال جاءت بعد ثلاثة أسابيع فقط على تصريحات سابقة له، تحدث فيها عن امتلاك الحكومة العراقية معلومات تخص قتلة الهاشمي. واكتفى آنذاك بالقول إنه من غير الممكن الكشف عن المعلومات التي حصلت عليها الحكومة، حفاظاً على سرية التحقيقات موضحاً توصلهم إلى معلومات تخص الملف.

واغتال مسلحون مجهولون الهاشمي وسط العاصمة بغداد في 6 يوليو الماضي، بعد خروج الهاشمي من مقابلة تلفزيونية، تحدّث فيها عن خلايا الكاتيوشا المحمية من بعض الفصائل الموالية لإيران والأحزاب العراقية، ووقع الهجوم أمام بيته.

وقبل مقتله بدقائق فقط، نشر المحلل االسياسي العراقي هشام الهاشمي تغريدة عبر حسابه الرسمي في تويتر، تحدث فيها عن الانقسام في بلاده، دون أن يعلم أن رصاصاً غادراً مجهولاً سيزهق روحه لتكون هذه آخر كلماته.

فقد جاء خبر الاغتيال كالصاعقة على العراقيين الذين لم يصدقوا ما سمعوه، خصوصاً أنهم قرأوا التغريدة قبل نبأ الوفاة بـ 50 دقيقة فقط.

وكتب الراحل عبر تويتر: "تأكدت الانقسامات العراقية بـ: 1- عرف المحاصصة الذي جاء به الاحتلال "شيعة، سنة، كرد، تركمان، أقليات".

2- الأحزاب المسيطرة "الشيعية، السنية، الكردية، التركمانية.." التي أرادت تأكيد مكاسبها عبر الانقسام.

3- الأحزاب الدينية التي استبدلت التنافس الحزبي بالطائفي.

وبعد نشرها، باغت مسلحون مجهولون الراحل برصاصات متفرقة استهدفت جسده ورأسه أمام منزله وسط العاصمة بغداد، فيما لم تنفع محاولات إسعاف الهاشمي الذي فارق الحياة فور وصوله مستشفى "ابن النفيس".