.
.
.
.

سنوية سليماني.. أميركا تقرر سحب بعض موظفيها من العراق

المعلومات لم تحدد عدد الأشخاص الذين سيتم سحبهم من السفارة في حين يتواجد هناك آلاف الموظفين

نشر في: آخر تحديث:

مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، أكد مسؤول أميركي أن حكومة بلاده قررت سحب بعض موظفي سفارتها في بغداد خلال الأسابيع المقبلة.

وكشف المسؤول في تصريح نقلته صحيفة "واشنطن بوست"، أن الانسحاب الجزئي لموظفي السفارة جاء في موعده ليتزامن مع الذكرى السنوية الأولى للغارة الجوية الأميركية في العراق التي قتلت قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في الثالث من يناير/كانون الثاني.

وأضاف أن القرار أتى في وقت سابق من هذا الأسبوع خلال اجتماع لجنة تنسيق السياسات بمجلس الأمن القومي الأميركي، دون أن يحدد عدد الأشخاص الذين سيتم سحبهم من السفارة، في حين يتواجد هناك آلاف الموظفين.

من محيط السفارة الأميركية في بغداد (رويترز)
من محيط السفارة الأميركية في بغداد (رويترز)

الوزارة توضح دون تفاصيل

من جهتها، أوضحت وزارة الخارجية الأميركية أنها تقوم باستمرار بتعديل طاقم العمل في المرافق حول العالم، لكنها لا تعلق على تفاصيل التعديلات في العراق.

في حين أفاد المسؤول أن السفير الأميركي ماثيو تولر لا يزال في العراق وأن السفارة مازالت تعمل.

وفي مقطع فيديو نشرته السفارة الأميركية على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلن تولر، أن التخفيض مؤقت وأنه لن يؤثر في عدد الموظفين ولا على عملهم.

السفارة الأميركية في بغداد
السفارة الأميركية في بغداد

إيران تحشد

يشار إلى أن ميليشيات موالية لإيران في العراق، كانت عمدت لحشد عناصرها في عدد من المدن والمناطق، تزامناً مع إعلان الولايات المتحدة قرارها خفض قواتها في العراق، بعد أيام قليلة من اغتيال العالم محسن فخري زاده، عقل البرنامج الإيراني النووي، في عملية بقلب طهران.

وزارة الخارجية الأميركية
وزارة الخارجية الأميركية

وقال مصدر أمني رفيع إن الفصائل الموالية لإيران تعمل على زيادة تحشيد قواتها في منطقة سهل نينوى وسنجار، من خلال زيادة عدد المتطوعين في صفوفها ودفع مزيد من التجهيزات العسكرية للمنطقة.

يُذكر أن قرار خفض القوات الأميركية في العراق كان أثار مخاوف من إمكانية استغلال إيران الفراغ الذي سيخلف عملية الانسحاب من خلال القوى الموالية لها في العراق لبسط سيطرتها التامة على الشارع العراقي.