.
.
.
.
العراق والكاظمي

العراق.. حكومة كردستان: التظاهر مشروع والتخريب مرفوض

قال "نحاول جاهدين عبور الأزمة المالية ومستمرون بالحوار مع الحكومة الاتحادي"

نشر في: آخر تحديث:

رداً على موجة الاحتجاجات التي عمت السليمانية في العراق لتأخر صرف الرواتب، أكد رئيس حكومة كردستان مسرور بارزاني، الاثنين، أن التظاهرات حق مشروع لكن محاولات التخريب مرفوضة.

وقال في تصريحات لوسائل إعلام عراقية "نحاول جاهدين عبور الأزمة المالية ومستمرون بالحوار مع الحكومة الاتحادية".

جاء ذلك، بعدما حرق متظاهرون مقار 5 أحزاب كردية شمال غرب السليمانية احتجاجا على الوضع الاقتصادي، كما أشعل متظاهرون النيران في مبنى القائم مقامية واقتحموا مبنى الشرطة في قضاء سيد صادق شرقي السليمانية أمس الأحد.

تأخر رواتب وتأجيل المدارس

وكانت قد خرجت أعداد كبيرة من الموظفين الأكراد قبل أيام، بتظاهرة في مدينة السليمانية الخاضعة لسلطة حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني" احتجاجا على تأخر رواتبهم وتأجيل دوام المدارس، داعين حكومة الإقليم، إلى الاتفاق مع نظيرتها الاتحادية، على تسليم واردات النفط والجمارك.

كما وجه المحتجون انتقادات للحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يسيطر على منطقة السليمانية.

أزمة خانقة

يذكر أن حكومة الإقليم، ومقرها أربيل والتي يهيمن عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني، عانت من أزمة اقتصادية ضربت البلاد كلها خلال تفشي جائحة كوفيد-19، حيث تراجعت إيرادات العراق النفطية بشكل كبير.

هذا وكانت اللجنة الأمنية في مدينة السليمانية قد أكدت في وقت سابق على وجوب أخذ موافقات مسبقة قبل تنظيم أي تظاهرات، وإلا فإنها ستعتبر تلك التظاهرات غير قانونية.