.
.
.
.

بعد مقار حزبية.. حرق مركز شرطة بالسليمانية في العراق

أشعل متظاهرون النار في مبنى القائممقامية واقتحموا مبنى الشرطة في قضاء سيد صادق شرقي السليمانية

نشر في: آخر تحديث:

بعد حرق مقار 5 أحزاب كردية شمال غرب السليمانية في العراق احتجاجا على تأخر الرواتب، أشعل متظاهرون النيران مبنى القائممقامية واقتحموا مبنى الشرطة في قضاء سيد صادق شرقي السليمانية اليوم الأحد.

ووصلت قوات خاصة إلى قضاء سيد صادق للسيطرة على الأوضاع في السليمانية.

كانت قد خرجت أعداد كبيرة من الموظفين الأكراد قبل أيام، بتظاهرة في مدينة السليمانية الخاضعة لسلطة حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني" احتجاجا على تأخر رواتبهم وتأجيل دوام المدارس، داعين حكومة الإقليم، إلى الاتفاق مع نظريتها الاتحادية، على تسليم واردات النفط والجمارك.

سقوط قتيل

في السياق، قال مسؤولون طبيون محليون وعضو في البرلمان إن محتجا لقي حتفه خلال مظاهرات مناهضة للأحزاب السياسية الكردية في إقليم كردستان بشمال العراق اليوم الاثنين، بعد اضطرابات على مدى عدة أيام.

وسقط المتظاهر تلك خلال احتجاجات مناهضة للأحزاب السياسية التي تدير الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، والتي خرجت احتجاجا على تأخر صرف رواتب القطاع العام.

قال مسؤولون محليون، ومن بينهم مسعفون في مستشفى بالمنطقة، إن المتظاهر أصيب برصاص أطلقه مسلحون كانوا يحرسون مقر قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني في بلدة جمجمال، غربي مدينة السليمانية.

مظاهرات لأيام

يشار الى ان عدة متظاهرون خرجوا إلى الشوارع في السليمانية وحولها على مدى الأيام الماضية مطالبين بصرف رواتبهم
كما وجه المحتجون انتقادات للحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يسيطر على منطقة السليمانية.

يذكر ان حكومة الإقليم، ومقرها أربيل والتي يهيمن عليهاالحزب الديمقراطي الكردستاني، عانت من أزمة اقتصادية ضربت البلاد كلهاخلال تفشي جائحة كوفيد-19، حيث تراجعت إيرادات العراق النفطية بشكل كبير.

كانت اللجنة الأمنية في مدينة السليمانية قد أكدت في وقت سابق على وجوب أخذ موافقات مسبقة قبل تنظيم أي تظاهرات، وإلا فإنها ستعتبر تلك التظاهرات غير قانونية.