.
.
.
.

سفير أميركا في بغداد: سنقلص وجودنا العسكري بالعراق

نشر في: آخر تحديث:

في الذكرى الثالثة لهزيمة تنظيم داعش في العراق، أكد السفير الأميركي في بغداد ماثيو تولر، اليوم الخميس، أن المرحلة التالية للولايات المتحدة في العراق تقليص وجودها العسكري.

وذكر بيان للسفارة الأميركية في بغداد "تُصادف اليوم، الــ 10 من شهر كانون الأول، الذكرى السنوية الثالثة لهزيمة داعش، يُعتبر هذا اليوم تذكيراً أيضاً بضرورة أن نظل يقظين لضمان أن هزيمة داعش هي هزيمة دائمة، وأنه لن يعود مرةً أخرى لتهديد الإنسانية".

وقال البيان إن قوات الأمن العراقية حققت، مع الولايات المتحدة وشركائها الآخرين في التحالف، تقدمًا استثنائيًا في تقليص قدرات داعش، مما يضمن استمرار الضغط على داعش لضمان هزيمته الدائمة مع توفير فرصة لاستقرار وازدهار المناطق المُحررة".

وأشار إلى أنه "نحن ننتقل إلى المرحلة التالية من مهمتنا في العراق، حيث تُقلص الولايات المتحدة وجودها العسكري بينما تأخذ قوات الأمن العراقية زمام المبادرة بشكل متزايد في القتال ضد فلول داعش".

ولفت إلى أن "التحالف سيستمر في تقديم المشورة والمساعدة لعمليات قوات الأمن العراقية ضد داعش بناءً على طلب حكومة العراق".

قبل مغادرة ترمب

ومنتصف نوفمبر الماضي، أعلنت واشنطن عزمها تخفيض قواتها في كل من أفغانستان والعراق قبل أن يترك الرئيس دونالد ترمب منصبه.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية، إن واشنطن تعتزم سحب حوالي 500 جندي من العراق وتترك نحو 2500.

وكان الرئيس الأميركي قد وعد بوضع حد لـ"الحروب التي لا نهاية لها"، مؤكدا عزمه على خفض عديد القوات الأميركية في أفغانستان إلى 2500 جندي مطلع العام 2021، وتحدّث مرة عن رغبته بعودة كل الجنود من هذا البلد بحلول عيد الميلاد في 25 ديسمبر/كانون الأول.