.
.
.
.
ميليشيات العراق

ميليشيا حزب الله العراقية تهدد الكاظمي: لا تختبر صبرنا

وصفته بالغادر وهددت بقطع أذنيه

نشر في: آخر تحديث:

بعد تهديدات ميليشيا عصائب أهل الحق لرئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، دخلت ميليشيات حزب الله العراقي على الخط، مساء السبت مهددة الكاظمي، داعية إياه لعدم "اختبار" صبرها.

وفي تهديد مباشر ووصفه بالغادر، قالت الميليشيات في تغريدة إن "الوقت مناسب جدا لتقطيع أذني" الكاظمي، وتابعت "لن تحميك الاستخبارات الأميركية".

وقال المتحدث باسم الكتائب أبو علي العسكري في تغريدة على تويتر، إن المنطقة تغلي على صفيح ساخن، وان احتمال نشوب حرب شاملة قائم، وهو مايستدعي ضبط النفس لتضييع الفرصة على (العدو) بأن لا نكون الطرف البادئ لها".

كانت عناصر موالية لميليشيات عصائب الحق قد هددت أمس الجمعة في مقطع فيديو رئيس الوزراء العراقي، مؤكدين أنهم رهن إشارة زعيم ميليشيا العصائب، قيس الخزعلي.

وأمهلت الميليشيات الحكومة العراقية 48 ساعة للإفراج عن المعتقل المتهم بإطلاق الصواريخ، حسام الزيرجاوي.

مستعدون للمواجهة

تأتي هذه التهديدات، بعد تأكيد الكاظمي أن "أمن العراق أمانة في أعناقنا، ولن نخضع لمغامرات أو اجتهادات".

وأضاف في تغريدة على تويتر بعد تهديدات العصائب "عملنا بصمت وهدوء على إعادة ثقة الشعب والأجهزة الأمنية والجيش بالدولة بعد أن اهتزت بفعل مغامرات الخارجين على القانون".

وتابع "طالبنا بالتهدئة لمنع زج بلادنا في مغامرة عبثية أخرى، ولكننا مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر".