.
.
.
.

احتجاجات في الناصرية.. والأمن يستخدم قنابل الغاز

عمليات كر وفر بين متظاهرين وعناصر أمنيين بساحة الحبوبي

نشر في: آخر تحديث:

مرة جديدة انتفضت مدينة الناصرية جنوب العراق الجمعة، حيث وقعت عمليات كر وفر بين متظاهرين وعناصر أمنيين بساحة الحبوبي في المدينة مركز محافظة ذي قار.

واستخدم الأمن العراقي القنابل الدخانية والمسيلة للدموع لتفريق المحتجين في ساحة الحبوبي.

يشار إلى أن ذي قار تعد من أبرز المحافظات التي شهدت احتجاجات متواصلة منذ أكثر من عام، فيما شهدت ساحة الحبوبي، سقوط مئات القتلى والجرحى بالرصاص والقنابل الدخانية خلال الفترة الماضية.

معقل رئيس لحركة تشرين

وتمثل الناصرية معقلاً رئيسياً لحركة تشرين التي انطلقت العام الماضي، مطالبة بمكافحة الفساد، ووقف المحاصصة، وإبعاد الأحزاب عن الحكومة.

كما شهدت المدينة أحد أكثر الحوادث دموية منذ بدء الاحتجاجات، إذ سجلت سقوط أكثر من 30 قتيلاً في أعمال عنف رافقت التظاهرات في 28 نوفمبر من العام الماضي.

من ساحة الحبوبي (أرشيفية من فرانس برس)
من ساحة الحبوبي (أرشيفية من فرانس برس)

ولا تزال محافظة ذي قار تحت وطأة عمليات الاغتيال والخطف التي تطال ناشطين في صفوف التظاهرات.

وعلى الرغم من وعود الحكومة بملاحقة المتورطين في عمليات الاغتيال والقتل هذه التي طالت عشرات الناشطين منذ انطلاق الحراك في أكتوبر 2019 أو ما يعرف بـ"ثورة تشرين"، إلا أن أحداً لم يتم توقيفه حتى الآن.

من ساحة الحبوبي (أرشيفية من فرانس برس)
من ساحة الحبوبي (أرشيفية من فرانس برس)

يذكر أن بعثة الأمم المتحدة في العراق كانت دعت أكثر من مرة إلى حماية الناشطين، وملاحقة المتورطين في عمليات الاغتيال والقتل التي حصدت منذ انطلاق التظاهرات ما يقارب الـ500 شخص.