.
.
.
.

البابا فرنسيس يلتقي السيستاني خلال زيارته إلى العراق

البابا سيتوجه إلى النجف في "زيارة خاصة" وسيناقش مع المرجع الشيعي "إطار عمل لإدانة كل من يعتدي على الحياة"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الكردينال لويس ساكو بطريرك الكلدان الكاثوليك أمس الأربعاء أن البابا فرنسيس سيلتقي المرجع الشيعي علي السيستاني في مدينة النجف خلال الزيارة البابوية إلى العراق المقررة في مارس المقبل.

متظاهرون في النجف يرفعون صورة السيتاني (أرشيفية)
متظاهرون في النجف يرفعون صورة السيتاني (أرشيفية)

وقال ساكو لوكالة "فرانس برس": "ستكون الزيارة خاصة، وسيناقشان إطار عمل لإدانة كل من يعتدي على الحياة".

وأضاف ساكو أنه يأمل أن يوقّع الرجلان على وثيقة "الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي"، وهي نص متعدد الأديان يدين التطرف وقّع عليه البابا فرنسيس مع إمام الأزهر الشيخ أحمد الطيب في فبراير عام 2019 في أبو ظبي.

من التوقيع على الوثيقة في 2019 في أبوظبي
من التوقيع على الوثيقة في 2019 في أبوظبي

ومن المقرر أن يزور البابا فرنسيس العراق في الفترة من الخامس إلى الثامن من مارس وتشمل زيارته بغداد والموصل ومدينة أور الأثرية مسقط رأس النبي ابراهيم.

وكان عدد المسيحيين في العراق يزيد عن 1.5 مليون نسمة. و في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، دفعت الحرب الطائفية أتباع الطوائف المسيحية المتعددة في العراق إلى الفرار، كما أصابت هجمات تنظيم داعش في عام 2014 جميع الأقليات.

ويقدر اليوم بنحو 400 ألف عدد المسيحيين في العراق. وقد أعرب الكثيرون عن أملهم في أن تسلط زيارة البابا الضوء على التحديات التي تواجه المجتمعات المسيحية، بما في ذلك النزوح المطول والتمثيل الضئيل في مؤسسات الحكم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة