.
.
.
.
ميليشيات العراق

الخارجية الأميركية: ستتم محاسبة المسؤولين عن هجوم أربيل

المتحدث باسم الخارجية الأميركية: نتشاور مع الحكومة العراقية.. والتحقيق مستمر لمعرفة الجهة" المسؤولة عن الهجوم

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وزارة خارجية الأميركية، الأربعاء، أنه ستتم محاسبة مرتكبي الهجوم الصاروخي على أربيل (شمال العراق) الذي وقع الاثنين الماضي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية: "ستكون هناك عواقب على أي مجموعة مسؤولة عن الهجوم الصاروخي الذي وقع في العراق"، وذلك بالتشاور مع الحكومة العراقية.

وشدد على أن "التحقيق مستمر لمعرفة الجهة" المسؤولة عن الهجوم الذي أدى لمقتل مدني عراقي وإصابة 5 أشخاص آخرين بينهم عسكري أميركي.

في سياق متصل، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" جون كيربي رداً على سؤال حول الرد على هجوم أربيل: "قواتنا لديها دائما الحق في الدفاع عن نفسها".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت الثلاثاء أن واشنطن تحتفظ بحق الرد على هجوم أربيل "في المكان والوقت المناسبين".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية في مؤتمر صحافي، الثلاثاء: "ما زلنا في مراحل مبكرة من التحقيق في هجوم أربيل.. سنتحرك بمجرد تحديد المسؤولين عن الهجمات الصاروخية"، مشدداً على أنه "من المبكر استباق التحقيق بهجوم أربيل".

ورأى المتحدث أن "الهجوم على أربيل تهديد لأمن العراق.. نحن نأخذ هجوم أربيل على محمل الجد أكانت إيران مسؤولة عنه أو ميليشياتها"، مضيفاً أن "الشعب العراقي عانى بما فيه الكفاية من العنف".

كما ندد وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا، في بيان مشترك، بأشد العبارات بالهجوم الصاروخي الذي طال أربيل (شمال العراق) الاثنين.

وذكر البيان المشترك أن الحكومات الموقِّعة ستدعم تحقيقات العراق بهدف محاسبة المسؤولين عن الهجوم.

وختم البيان: "نحن متحدون في رأينا أنه لن يتم التسامح مع الهجمات على أفراد ومرافق الولايات المتحدة والتحالف الدولي ضد داعش".

والاثنين، سقطت عدة قذائف صاروخية داخل مطار أربيل وبالقرب منه؛ ما أسفر عن مقتل متعاقد مدني وإصابة 5 آخرين وجندي أميركي، وفق بيان للتحالف الدولي لمكافحة داعش، الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأعلنت المسؤولية عن الهجوم جماعة غير معروفة، يقول مسؤولون عراقيون إن لها صلات بإيران.