.
.
.
.

بغداد تؤازر الناصرية.. تظاهرة في ساحة التحرير

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من عودة الهدوء النسبي إلى مدينة الناصرية في محافظة ذي قار جنوب العراق، بعد أيام من التظاهرات التي سقط فيها عشرات الجرحى والقتلى، انطلقت مسيرة في بغداد اليوم الاثنين للتضامن مع مطالب المدينة الجنوبية.

وعمدت القوى الأمنية إلى تفريق المحتجين ومنع تجمعهم، فوقع احتكاك بين عدد من المحتجين والقوات الأمنية. فيما تقدمت القوات الأمنية باتجاه ساحة كهرمانة لمنع أي تجمعات.

أتى ذلك، تضامنا مع مطالب أهل الناصرية بحسب ما أفاد مراسل العربية.

صيحات الناصرية

يذكر أن 5 محتجين على الأقل لقوا مصرعهم خلال الأيام الماضية، فيما أصيب أكثر من 175 آخرين خلال الاشتباكات بين المحتجين والأمن، في الناصرية بحسب ما نقلت سابقا وكالة رويترز، فيما أكد مصدر طبي أن معظم الوفيات نجمت عن طلقات رصاص.

والسبت، تجددت المواجهات ما أدى إلى إصابة 40 شخصا، بحسب ما أفاد مراسل "العربية".

وكانت التظاهرات بدأت يوم الأحد الماضي عندما أطلقت قوات الأمن النار لتفريق متظاهرين كانوا يحاولون اقتحام مبنى الحكومة المحلية مستخدمين الحجارة. وطالب المتظاهرون بإقالة محافظ الناصرية وبالعدالة للمتظاهرين الذين قتلوا منذ عام 2019.

رصاص نحو المحتجين

فيما أعلنت منظمة العفو الدولية مساء الجمعة أنها "تحققت من مقاطع فيديو من الناصرية فيها أصوات واضحة لإطلاق النار ويظهر فيها أفراد الشرطة وهم يطلقون النار، إضافة إلى محتجين قتلى في الطرقات".

يشار إلى أن العراق شهد أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ عقود في أكتوبر عام 2019، استمرت لعدة أشهر، وطالب فيها مئات الآلاف من العراقيين بالوظائف والخدمات والإطاحة بالنخبة الحاكمة التي يتهمونها بالفساد والمحاصصة والتبعية.