.
.
.
.

صور حصرية للعربية للسيارات التي استخدمت بهجوم قاعدة عين الأسد العراقية

نشر في: آخر تحديث:

حصلت العربية على صور حصرية للسيارات التي استخدمت في الهجوم على قاعدة عين الأسد العراقية، التي تضم قوات أميركية في غرب العراق، وتم استهدفها بعشرة صواريخ على الأقل، اليوم الأربعاء.

وكانت اعترافات مسؤول الخلية العراقية التي نفذت الهجوم على مطار أربيل في إقليم كردستان العراق بأن الصواريخ التي استهدفنا بها مطار أربيل إيرانية الصنع، كما كشف أن الخلية المنفذة تتكون من 4 أشخاص وتابعة لميليشيا "سيد الشهداء" أحد أذرع إيران المسلحة في العراق.

في الوقت الذي أعلنت فيه المديرية العامة لمكافحة الإرهاب في إقليم كردستان، عن نتائج التحقيق الخاصة بالقصف الصاروخي الذي استهدف أربيل منتصف فبراير الماضي.

وذكر بيان للمديرية: "بعد الهجوم الصاروخي الذي نُفذ ليلة الـ15 من فبراير والذي استهدف مدينة أربيل ومطارها الدولي بـ14 صاروخاً مما أودى بحياة مقاول أجنبي ومواطن عراقي، وإصابة خمسة جنود أميركيين ومدنيين اثنين بجروح، فتحت الأجهزة الأمنية في إقليم كردستان وعلى الفور تحقيقاً شاملاً ومفصلاً، وتم العثور على (كيا)، وهي السيارة التي كانت تحمل على متنها الصواريخ، ومن بعدها حصلت قوات الأمن على معلومات جيدة".

وأضاف البيان "أظهرت النتائج أن 4 أشخاص هم المسؤولون الرئيسيون عن الهجوم الإرهابي، وعلى رأسهم المنفذ الرئيسي للهجوم المدعو (حيدر حمزة عباس مصطفى البياتي) والذي اُعتقل وأقر بجريمته، وأدلى باعترافات مفصلة عن كيفية تنفيذ الهجوم".

وتابع البيان "بعد مشاركة نتائج التحقيق مع المؤسسات الأمنية في الحكومة الاتحادية والتحالف الدولي، اعتقلت المؤسسات الأمنية الاتحادية مُنفذاً آخر للهجوم، فيما لا يزال هناك مجرمان آخران تجري الأجهزة الأمنية المتابعة المتواصلة للوصول إليهما والقبض عليهما. لقد تم إخفاء أسماء المجرمين الآخرين ولم يتم الكشف عنهم في اعترافات (حيدر حمزة البياتي)".

وقالت المديرية، "ومن هنا نؤكد لمواطنينا الأعزاء أن قوات الأمن في إقليم كردستان تواصل دائماً واجباتها بتفانٍ للحفاظ على أمن إقليم كردستان واستقراره، وإنها جاهزة لإحباط أي نشاط أو محاولات أو خطط تهدف لتقويض الأمن والاستقرار في إقليم كردستان".