.
.
.
.

الناتو: نتواجد في العراق بدعوة حكومية ومهمتنا استشارية

نشر في: آخر تحديث:

أكد قائد حلف شمال الأطلسي في العراق، اليوم الخميس، أن قوات الناتو موجودة على الأراضي العراقية بدعوة من الحكومة.

وأضاف الجنرال بيير أولسن في تصريحات للعربية، أن تلك القوات تعمل مع الحكومة من أجل بناء أمن وأمان البلاد، ولا يمكن توسيع مهمتها إلا بطلب من السلطات العراقية الرسمية.

كما أوضح أن مهمة بعثة الناتو في العراق ليست قتالية، إنما تقتصر على تقديم الاستشارة الأمنية والعسكرية لوزارة الدفاع، قائلاً: "بعثتنا استشارية ولا نقدم تدريبات في العمليات الجارية ضد داعش أو غيرهم".

توسيع المهمة

إلى ذلك، أشار إلى أن عملية توسيع البعثة لم تبدأ بعد، مضيفا أن هذا الأمر يأتي بعد طلب الحكومة وموافقة الدول الثلاثين في الحلف. وقال: "نحن نحترم سيادة العراق ونعمل في الإطار الحكومي".

كما أضاف أن نشاط الحلف منحصر في بغداد، وربما يتوسع في المناطق الأخرى إذا طلبت الحكومة العراقية ذلك. وأوضح قائلا: "نحن متواجدون في معسكر ببغداد تتواجد فيه قوات من التحالف الدولي، لكن عملنا منفصل عنه".

كذلك، لفت إلى أنه "لا يتوقع حصول تغيير في مهام البعثة وستبقى استشارية، دون أن يكون هنالك دعم للعمليات القتالية".

يذكر أن مسألة رفع عدد قوات الناتو في البلاد، كانت ترددت كثيرا في الآونة الأخيرة محليا ودوليا. والشهر الماضي، أكد أمين عام الناتو، ينس ستولتنبرغ، أن الحلف قرر توسيع مهمة تدريب القوات العراقية ورفع تعدادها من 500 إلى 4000.

كما أوضح في حينه، أن مهمة الناتو ستتسع جغرافيا وتدريجيا.