.
.
.
.

شاهد البابا في شوارع النجف وصور مع السيستاني

نشر في: آخر تحديث:

لمدة ساعة بعيدا على الإعلام والمسؤولين العراقيين التقى بابا الفاتيكان في النجف، اليوم السبت، المرجع الشيعي العراقي، علي السيستاني، حيث تم التطرق إلى عدد من الملفات.

والتقطت عدسات المصورين الضيف المسيحي ينتقل من موكبه إلى منزل السيستاني، معرجاً في أحياء النجف المتواضعة.

ولأول مرة نشرت صور للسيستاني تجمعه مع قادة غربيين، لا سيما أن المرجع الذي يحظى بتقدير كبير في العراق، قلما يظهر إعلامياً.

تثبيت قيم التعايش السلمي

فيما شدد السيستاني للبابا على "اهتمامه بأن يعيش المواطنون المسيحيون كسائر العراقيين في أمن وسلام وبكامل حقوقهم الدستورية"، بحسب ما أوضح بيان صدر لاحقاً عن مكتبه.

كما أشار المرجع العراقي إلى أهمية تثبيت قيم التعايش السلمي والتضامن الإنساني.

إلى ذلك، تطرق إلى الدور الذي ينبغي أن تقوم به الزعامات الدينية والروحية الكبيرة في الحد من المآسي في الوطن العربي، وحثّ القوى العظمى على تغليب جانب العقل والحكمة ونبذ لغة الحرب، وعدم التوسع في رعاية مصالحهم الذاتية على حساب حقوق الشعوب في العيش بحرية وكرامة.

من جهته، شكر البابا فرانسيس السيستاني لرفع صوته دفاعًا عن الضعفاء.

يذكر أن البابا كان قد وصل أمس الجمعة إلى بغداد، قادماً من روما في زيارة تستغرق 4 أيام، يزور فيها عدة محطات أبرزها مدينة الموصل والنجف والمعلم السياحي زقورة أور في محافظة ذي قار، والذي يصنف كأحد أهم وأقدم المعالم التاريخية في العراق.