.
.
.
.

العراق.. قصف صاروخي على قاعدة جوية شمال بغداد دون خسائر

المصادر أكدت عدم وجود خسائر جراء الهجوم

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر أمنية عراقية، الاثنين، بسقوط 7 صواريخ على قاعدة بلد الجوية شمالي العاصمة بغداد.

وأكدت المعلومات لـ "العربية/الحدث"، أن الهجوم لم يسفر عن أية خسائر.

كما كشف المصدر نفسه، أن 5 صواريخ سقطت في قرية بمحيط القاعدة، فيما سقط اثنان آخران في منطقة خالية داخل القاعدة دون أن يخلفا أية أضرار.

بدورها، أشارت وسائل إعلام محلية نقلاً عن مصدر أمني، أن صاروخين استهدفا محيط قاعدة بلد في صلاح الدين، مشيرة إلى أن القصف تم بصاروخي كاتيوشا مستهدفاً الجزء الشمالي الغربي من القاعدة في ساحة فارغة قرب سياجها.

وأكدت أن الهجوم لم يلحق أية أضرار مادية أو بشرية.

البنتاغون: لا قوات ولا جنود

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية عن علمها بالهجوم، وأكدت أن الاستهداف لم يسفر عن أية خسائر.

كما أوضح البنتاغون على لسان القائد البحري جيسيكا ماكنولتي، أنه لا تواجد للجنود الأميركيين أو أحد من قوات التحالف في قاعدة بلد العراقية.

هجوم مماثل

يشار إلى أنه وفي فبراير/شباط الماضي، أعلن الجيش العراقي استهداف قاعدة بلد الجوية شمال العاصمة بغداد بـ 4 صواريخ.

وأكدت مصادر أمنية لوكالة فرانس برس حينها إصابة مقاول محلي لشركة ساليبورت الأميركية، المكلفة بصيانة طائرات إف - 16 العراقية.

وقال مصدر عسكري محلي لوكالة فرانس برس إن الصواريخ التي أطلقت على القاعدة من طراز كاتيوشا، مضيفاً أن وحدات الجيش العراقي ردت على الصواريخ بإطلاق نيران المدفعية على موقع على بعد 12 كيلومترا شرقي القاعدة الجوية، اعتقدوا أن الهجوم انطلق منه.

جندي أميركي في قاعدة بلد في العراق
جندي أميركي في قاعدة بلد في العراق

وخلال الأشهر الماضية، تكررت الهجمات الصاروخية على قواعد تضم قوات أميركية، فيما اتهمت واشنطن الميليشيات الموالية لإيران بتنفيذها.

ولا تتسبب معظم الهجمات في سقوط ضحايا، إلا أنها تستهدف مناطق تستضيف قوات أميركية أو دبلوماسيين أو متعاقدين في المنطقة الخضراء.